.
.
.
.
أرامكو

أرامكو تدشن أول منشأة لإنتاج تسليح الآلياف الزجاجية

تعد أحدث التقنيات لتصنيع حديد التسليح من الألياف الزجاجية

نشر في: آخر تحديث:

دشنت شركة أرامكو السعودية، أول منشأة في المملكة لإنتاج تسليح الألياف الزجاجية من البوليمر المقوّى، الخالي من المعادن لتوفير بنية تحتية أكثر استدامة وخالية من التآكل وتعزيز تحقيق مستهدفات السعودية، فيما يتعلق بالحياد الكربوني.

وأطلق النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية في أرامكو السعودية، أحمد السعدي، أمس الاثنين، منشأة تسليح الألياف الزجاجية التي تأسست بموجب مذكرة تفاهم وقعتها شركة بولترون كومبوزيت النيوزيلاندية وشريكتها مجموعة عصام خيري قباني عام 2019 مع أرامكو السعودية، وذلك بحضور القائمة بأعمال سفارة نيوزيلاندا لويز سيرل، ورئيس اللجنة الوطنية الصناعية بمجلس الغرف السعودية، إبراهيم بن محمد آل الشيخ.

ويأتي افتتاح المنشأة الجديدة في إطار جهود استقطاب وتوطين صناعة حديد التسليح في السعودية من خلال المصنع التابع لمجموعة عصام قباني، وذلك ضمن المساعي الرامية لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، من حيث تنويع الاقتصاد الوطني، والارتقاء بالابتكار في المملكة، وتعزيز العلاقات البينية مع نيوزيلاندا، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط.

وأوضح السعدي أن أرامكو السعودية تعمل على تطوير ونشر الحلول الخالية من المعادن ضمن عملياتها الخاصة، مما يوفر تكلفة صيانة المباني ويزيد عمرها الافتراضي، ويرفع كفاءتها، فضلاً عن المزايا البيئية مقارنة بالبدائل المعدنية.

وأضاف أن إمكانية استخدام خامات البوليمر المتقدمة الخالية من المعادن تتجاوز قطاع النفط الخام والغاز لتشمل صناعات البناء والتشييد، حيث يؤدي التخلص من مخاطر التآكل إلى تحسين نتائج البنية التحتية إلى حد كبير.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة عصام خيري قباني، حسان القباني: "سنقدم تقنية ثورية جديدة ستحل محل مواد البناء التي طالما استخدمت في الإنشاءات منذ أكثر من قرنٍ مضى".

ويعد تسليح الألياف الزجاجية أحدث التقنيات لتصنيع حديد التسليح من الألياف الزجاجية في كلٍ من نيوزيلاندا والولايات المتحدة الأميركية، وهي الآن تصنع محلياً في المملكة لتُسهم في تكوين بنى تحتية متينة أفضل تدعم الاقتصاد السعودي، وتثري البيئة والمجتمع على حدٍ سواء.