.
.
.
.
عقارات السعودية

"بداية" للعربية: نتوقع 290 ألف عقد تمويل عقاري بالسعودية هذا العام

الرئيس التنفيذي للشركة يستعرض 3 استراتيجيات لعمل الشركة في سوق التمويل بالمملكة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التنفيذي لشركة بداية للتمويل العقاري، مازن الغنيم، في مقابلة مع "العربية" أن هدف الشركة من إصدار الصكوك هو تنويع مصادر تمويلها، لإعطاء مرونة والكثير من الخيارات لديها.

وتوقع أن يسجل العام 2021 حوالي 290 ألف عقد تمويل، معتبراً أن التحذيرات من تباطؤ في سوق التمويل العقاري السعودي ليست في محلها، ومنشؤها هو بعض التنظيمات الجديدة، ولم يزل الطلب على التمويل العقاري يسير بصورة جيدة.

وأضاف الغنيم أن لدى الشركة 3 استراتيجيات رئيسية، الأولى إنشاء عقود التمويل والاحتفاظ بها لنهاية الفترة لـ 20 سنة بالمتوسط، والثانية إنشاء عقود التمويل والاحتفاظ بها لفترة محددة ثم بيعها لمستثمرين راغبين بأدوات دين ذات عوائد ثابتة مع خدمة هذه المحافظ، وقد بعنا بحدود مليار ريال محافظ من هذا النوع ومستمرون على هذا النهج، وسنبيع محافظ إضافية.

أما الاستراتيجية الثالثة، الإنشاء مقاول والخدمة، ونستهدف فيه ميزانيات الشركات الكبرى في السعودية، أو القطاع الحكومي لمساعدتهم بإنشاء عقود التمويل العقاري.

وكشف أن حجم الأصول المدارة في الشركة يبلغ مليار دولار حوالي 3.7 مليار ريال جزء كبير منها محتفظ بها في ميزانية الشركة، و20% حصة سوقية من قطاع التمويل العقاري غير المصرفي.

وأوضح أن السوق السعودية تشهد 16 ممولا عقاريا منها 10 مصارف و6 شركات وحصة القطاع غير المصرفي بحدود 5% مقابل 95% في القطاع المصرفي، ولظروف الجائحة والدعم وظروف كثيرة حصلت في السابق، تضاعف الرقم بعد إعلان المملكة رؤية 2030، وكان القطاع يشهد 20 ألف عقد في السنة وأصبح 20 ألف عقد في الشهر، بتضاعف 10 مرات.

وتحدث عن سعي الشركات لمعالجة المنافسة الشرسة مع المصارف في قطاع التمويل العقاري، موضحا أن ميزة الشركات في خدمة العميل وتركيز على بيع عقود التمويل بطريقة مختلفة، عن المصارف التي تقبل الودائع ولديها موارد تمويل مختلفة متعددة، ولهذا السبب تكون المنافسة شرسة.