.
.
.
.
سوق السعودية

"سابك" تستعد لتشغيل مشروعها مع "إكسون موبيل" على ساحل الخليج الأميركي

تكلفته 9 مليارات دولار

نشر في: آخر تحديث:

بدأت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" مرحلة التحضير للتشغيل التجريبي للمشروع المشترك للصناعات البتروكيماوية مع شركة إكسون موبيل في ساحل الخليج الأميركي.

وقالت "سابك" في بيان على "تداول السعودية"، اليوم الأحد، إن المشروع يتضمن إقامة وحدة لإنتاج الإيثيلين بطاقة إنتاجية سنوية تقدر بـ 1.8 مليون طن والذي سيتم استخدامه لتغذية وحدتين لإنتاج البولي إيثيلين وأخرى لإنتاج مونو إيثيلين جلايكول.

وتوقعت الشركة أن يكون لهذا المشروع أثر إيجابي على القوائم المالية الموحدة.

وأوضحت أن الأثر المالي سينعكس على نتائج الشركة بعد اكتمال المشروع والبدء في التشغيل التجاري والذي سيعلن عنه في حينه.

ويدعم المشروع استراتيجية "سابك" التوسعية وتنويع مصادر مواد اللقيم، وتعزيز حضور "سابك" في مجال صناعة البتروكيماويات في أميركا الشمالية عبر مجموعة واسعة من المنتجات.

وكانت إكسون موبيل و"سابك" قد بدأتا تشييد مصنع للبتروكيماويات بقيمة 9 مليارات دولار في تكساس في الربع الثالث من 2019، ولديه أكبر طاقة لإنتاج الإيثان في العالم.

وتمتلك الشركتان في المشروغ حصة قدرها 50%، لكل منهما، والمعروف باسم "غلف كوست جروث فينشرز" سيكون لديه القدرة على إنتاج 1.8 مليون طن سنوياً وسيضم وحدة لأحادي إيثيلين الجلايكول ووحدتين للبولي إيثيلين.

ومن المتوقع أن يدخل المشروع، الواقع شمال كوربوس كريستي، مرحلة التشغيل بحلول عام 2022.

وسينتج مواد تستخدم في تصنيع منتجات استهلاكية متنوعة مثل أنظمة التبريد بالسيارات، والتغليف، ومواد البناء.

وقال الرئيس التنفيذي للاستثمار في مَضاء للاستثمار ثامر السعيد، إن هناك 9 آلاف طن من الإيثلين تنتجها سابك وشركاتها التابعة وتبيع الإيثلين بصورة خام وتستخدم بعضه كلقيم.

وأضاف في حديثه للعربية أن المشروع يعزز وصول سابك إلى عملاء آخرين، وإنتاج من المصنع الجديد يعني أن 20% من الطاقة الإنتاجية ستتوجه للسوق الأميركية وبالتالي سيتيح الوصول إلى قاعدة عملاء جديدة.