.
.
.
.
شركات

السعودية.. "منافسة" تقر استحواذ "الأبحاث والإعلام" على "ثمانية"

امتداداً للاستراتيجية الرقمية للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الهيئة العامة للمنافسة في السعودية "منافسة"، اليوم الاثنين، عدم ممانعتها من إتمام عملية التركز الاقتصادي بين، المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام، وشركة ثمانية للنشر والتوزيع، بحسب تغريدة على حساب الهيئة في "تويتر".

كانت المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام «SRMG» أعلنت منتصف يوليو الماضي، عن استحواذها على حصة الأغلبية في شركة «ثمانية» بنسبة 51%، وهي أحد أبرز الشركات المنتجة للأفلام الوثائقية ومن أكثر منصّات البودكاست ريادة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يُمثّل الاستحواذ على شركة «ثمانية» امتداداً للاستراتيجية الرقمية الجديدة التي أطلقتها المجموعة حديثاً، والرامية إلى تطوير محتوى نوعي وحصري يحاكي القضايا المحورية المعاصرة، ويعتمد على التقنية والتفاعل من خلال منصّات التواصل الاجتماعي والوسائط الإعلامية المختلفة. تُسهم عملية الاستحواذ هذه في دعم طموحات شركة «ثمانية» بالوصول إلى أوسع شريحة ممكنة من الجمهور حول العالم، وذلك بالاستفادة من شبكة المنصّات والشراكات العالمية للمجموعة، بالتزامن مع تعزيز ريادة المجموعة من خلال الرؤية والقدرات الإبداعية لشركة «ثمانية».

تأسست شركة «ثمانية» في السعودية عام 2016، وتتمتّع برامجها بمتابعة كبيرة وعلى نطاق واسع، بما في ذلك بودكاست «فنجان»، البرنامج الحواري العربي الذي حقق متابعة تجاوزت الـ1.6 مليون مشاهدة شهرياً. ومن البرامج الأخرى الشهيرة للمنصّة بودكاست «سوالف بزنس»، و«سقراط»، و«أشياء غيرتنا». وقد حازت برامج بودكاست «ثمانية» وأفلامها الوثائقية على 7 جوائز على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك جائزتان من وزارة الإعلام السعودية.

وقد وثّق برنامج «سقراط»، مراحل التقدُم نحو تحقيق أهداف رؤية 2030 على مدى ثلاث سنوات، استُضيف خلالها أكثر من 50 شخصية قيادية سعودية. بالإضافة إلى ذلك، أنتجت شركة «ثمانية» أكثر من 90 فيلماً وثائقياً وفيلماً قصيراً حصدت أكثر من 15 مليون مشاهدة، إذ تتطرّق الأفلام الوثائقية للمنصّة لمواضيع متنوعة بما فيها إنتاج فيديوهات عن شخصيات سياسية، وتاريخية، وثقافية ومنها، الأفلام الوثائقية: «كيف واجه مالكوم إكس العنصرية والتطرف بعد عودته من الحج؟» و«شاهد الرجل الذي تنبأ بمستقبل العرب - إدوارد سعيد» و«القنصل السعودي الذي اختطف في إيران».

يُذكر أنّ المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام «SRMG» تعتمد اليوم، ضمن استراتيجيتها الجديدة للتحوّل الرقمي، على 5 ركائز أساسية للأعمال، توفّر قيمة معرفية وفرصاً تجارية واعدة. كما تُعَد المجموعة إحدى أعرق المجموعات الإعلامية في المنطقة والعالم، والمصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات لأكثر من 165 مليوناً من القراء والمتصفحين والمشاهدين شهرياً.