.
.
.
.
بنوك

بنوك أميركا الكبرى تفلت من زوبعة أزمة "إيفرغراند"

"تعرضها المباشر لـ إيفرغراند يبدو محدودًا للغاية"

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن أكبر البنوك الأميركية محصنة ضد تداعيات أزمة مجموعة إيفرغراند الصينية الغارقة في الديون، والتي أثارت عمليات بيع واسعة النطاق في الأسهم هذا الأسبوع.

قالت متحدثة باسم سيتي غروب إن البنك ليس لديه تعرض مباشر لديون شركة إيفرغراند. وليس لدى جي بي مورغان وبنك أوف أميركا أيضًا مثل هذا التعرض، وفقًا لما أكدته مصادر مطلعة لوكالة "بلومبرغ".

قال أحد المصادر إن بنك أوف أميركا ليس لديه تعرض غير مباشر لأنه يقصر الأعمال في الصين على الجهات التابعة لشركات أميركية.

قالت دانييل روميرو أبسيلوس، المتحدثة باسم سيتي غروب، في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني: "تعرضنا غير المباشر من خلال مخاطر الائتمان للطرف المقابل ضئيل وبدون تركيز كبير".

فيما امتنع ممثلو JPMorgan و Bank of America و Morgan Stanley و Goldman Sachs Group Inc عن التعليق.

لم يتم إدراج أي من البنوك الأميركية في قائمة المصرفيين الرئيسيين المتعاملين مع إيفرغراند، وفقًا لتقرير صادر عن شركة CreditSights لأبحاث الديون.

ويظهر كل من غولدمان ساكس وجي بي مورغان في قوائم حاملي سندات المطور العقاري الصيني، لكن "إلى حد كبير من خلال أذرع إدارة الأصول وبكميات صغيرة بالدولار"، كما كتب المحللون بقيادة جيسي روزنتال في تقرير يوم الاثنين.

قال روزنتال في التقرير: "التعرض المباشر لـ إيفرغراند يبدو محدودًا للغاية ويقترب من الصفر".

تعتبر شركة Evergrande الصينية، التي لديها أكثر من 300 مليار دولار من الديون، أكثر مطوري العقارات مديونية في العالم. ونظرًا لأن أكبر البنوك الأميركية قضت سنوات في محاولة لكسب موطئ قدم أكبر لها في الصين، فإن المخاوف بشأن مصير Evergrande جعلت المستثمرين يحاولون تقييم التأثير المحتمل على النظام المالي العالمي والاقتصاد الأوسع.

شهد سيتي غروب، الذي حقق إيرادات من عملياته الخارجية أكثر مما حققه من أميركا الشمالية في الربع الثاني، زيادة طفيفة في تعرضه للصين إلى 19.8 مليار دولار في الفترة مقارنة بالعام الماضي. وكان هذا لا يمثل سوى 1.1٪ من إجمالي قروض والتزامات الشركة.

وقالت روميرو أبسيلوس إن محفظة سيتي غروب في الصين تتكون إلى حد كبير من قروض لكيانات سيادية وشركات متعددة الجنسيات، ولديها "مستويات منخفضة من الخسائر لسنوات عديدة".