.
.
.
.
شركات

شريك مؤسس في فيسبوك يبتعد عنها ليحقق ثروة بـ 8 مليارات دولار

كان يمتلك جزءاً من عملاق وسائل التواصل الاجتماعي تبلغ قيمته حاليا 18 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

عندما ابتعد داستن موسكوفيتز عن فيسبوك بعد 4 سنوات من مساعدته في بدء الشركة، كان الشاب البالغ من العمر 24 عاماً حينها يمتلك جزءاً من عملاق وسائل التواصل الاجتماعي تبلغ قيمته اليوم حوالي 18 مليار دولار.

وفيما لم تعد فيسبوك مصدر ثروته الأساسي، اختار موسكوفيتز، التفرغ لمشروع جانبي كان يركز في الأساس على مساعدة موظفي فيسبوك، وهو المشروع الذي ارتفعت قيمته بأكثر من 250% منذ منتصف مايو، مما أضاف لثروة موسكوفيتز نحو 8 مليارات دولار، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

بدأ موسكوفيتز، الذي أتم 37 عاماً في مايو، في شراء أسهم شركة أسانا Asana الإضافية في يونيو، وبحلول نهاية سبتمبر زادت حصته بأكثر من الثلث إلى 76.6 مليون سهم. حيث تبلغ ثروته الآن 26 مليار دولار، وهو رابع أغنى شخص تحت سن الأربعين على مستوى العالم في مؤشر بلومبرغ.

يتصدر القائمة مارك زوكربيرغ، الذي جعلته ملكيته لـ 15% من فيسبوك رابع أغنى شخص في العالم برصيد 126.5 مليار دولار.

غرفة المليارديرات

شارك موسكوفيتز في إنشاء فيسبوك في عام 2004 من الغرفة التي جمعته مع باقي الشركاء بجانب زوكربيرغ، في جامعة هارفارد. وبعد انتقالهم إلى وادي السيليكون، أصبح موسكوفيتز أول مسؤول تقني في فيسبوك ثم نائب رئيس قسم الهندسة لاحقاً.

ومع نمو الشركة، بدأ موسكوفيتز وزميله - جاستن روزنشتاين، المعروف باسم منشئ الزر "أعجبني" - في بناء أدوات إدارة المهام لمساعدة موظفي فيسبوك على قضاء وقت أقل في العمل. وفي عام 2008 غادروا لإعطاء المشروع اهتمامهم الكامل.

وصلت Asana، التي تسمح للمستخدمين بفحص تقدم الموظفين الآخرين، أو ترك تعليقات أو إضافة مهام جديدة، إلى ما يطلق عليه يونيكورن – شركة ناشئة عملاقة - في عام 2018 بتقييم يتجاوز 1 مليار دولار. وتم طرحها للاكتتاب العام في سبتمبر 2020 بقيمة سوقية قدرها 5.5 مليار دولار، حيث شغل موسكوفيتز منصب الرئيس تنفيذي لها.

وعندما غادر فيسبوك في عام 2008، افترق موسكوفيتز بعلاقات جيدة، قائلاً إنه "سوف يفتقد فيسبوك إلى الأبد".

ولم يكن هذا هو الحال مع شريكهم الرابع في فيسبوك، إدواردو سافيرين، والذي قام بتسوية نزاع قانوني مع فيسبوك في عام 2009 حول تخفيف حصته في الشركة بعد وصول مستثمرين جدد. حيث أعطت التسوية سافيرين حيازة غير معلنة في الشركة والحق في أن يتم إدراجها كمؤسس مشارك على موقع فيسبوك.

فيسبوك (رويترز)
فيسبوك (رويترز)

الثروات التي حصل عليها سافيرين من فيسبوك، تقدر قيمتها اليوم بحوالي 18 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات - مكنته من توفير بعض رأس المال الأولي لشركة الاستثمار التي شارك في تأسيسها في عام 2015، بي كابيتال غروب B Capital Group، حيث تركز على شركات التكنولوجيا التي لديها القدرة على رقمنة الصناعات الكبيرة. وعلى عكس Asana، مع ذلك، فإنها لا تزال مملوكة بشكل وثيق ولا تشكل سوى جزء بسيط من صافي ثروة مؤسسها.

سافيرين، البالغ من العمر 39 عاماً، يعيش في سنغافورة منذ عام 2009، حيث تخلى عن جنسيته الأميركية قبل عقد من الزمان، قبل الطرح العام الأولي لـ فيسبوك. وربما يكون القرار قد أعفاه من المسؤولية الضريبية التي تبلغ عشرات الملايين من الدولارات.

فيما اتخذ كريس هيوز، المؤسس المشارك الرابع لفيسبوك، البالغ من العمر 37 عاماً، مساراً آخر عندما ترك الشركة. حيث استخدم ثروته في فيسبوك لمحاولة تغيير مسار مجلة New Republic - وهو مشروع انتهى بشكل كارثي - وشارك في تأسيس مشروع الأمن الاقتصادي غير الربحي، والذي يدعم أنظمة أقوى لمكافحة الاحتكار ودخل مضمون لجميع الأميركيين. ودعا إلى تفكيك فيسبوك في مقال رأي نشرته صحيفة نيويورك تايمز، عام 2019.

سندات

في الأشهر التي سبقت إدراجها المباشر في سبتمبر 2020، أقرض موسكوفيتز، شركة أسانا 450 مليون دولار. في مقابل المال، أعطته الشركة التي مقرها سان فرانسيسكو سندات إذنية قابلة للتحويل. حيث يمكن أن تسدد لـ موسكوفيتز عن طريق تحويل السندات إلى أسهم في أسانا بسعر محدد مسبقاً.

واختار موسكوفيتز تحويلها في 1 يوليو، وفقاً للإيداعات التنظيمية، حيث أعطت الشركة موسكوفيتز أكثر من 17 مليون سهم من أسهم Asana من الفئة B بسعر أعلى بقليل من 31 دولاراً في وقت كان يتم فيه تداول السهم عند 63 دولاراً، إلا أن السهم أغلق يوم الجمعة متراجعاً بنسبة 2.9% عند 100.83 دولار.