.
.
.
.
أرامكو

مصادر: أرامكو تطلب من بنوك ترتيب قرض بقيمة 12-14 مليار دولار

صفقة بيع حصة من شبكة أنابيب الغاز يصل إلى 17 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر إن شركة أرامكو السعودية طلبت من البنوك ترتيب قرض من المتوقع أن يتراوح بين 12 و14 مليار دولار، وذلك بهدف توفير هذا التمويل للمشترين المحتملين لشبكة أنابيب الغاز التابعة لها.

وفي وقت سابق، قالت مصادر إن أرامكو قد تجمع 17 مليار دولار على الأقل من بيع حصة أقلية في خطوط أنابيب الغاز. وسيتم عرض الحصة مع حزمة تمويل قرض سارية بالفعل، تبلغ قيمتها حوالي 80% من قيمة الصفقة.

ويشمل المشترون المحتملون صناديق الاستثمار المباشر وصناديق البنية التحتية في شمال أميركا، وشركات مدعومة من الحكومة في كل من الصين وكوريا الجنوبية، وقامت أرامكو بالاتصال بتلك الشركات قبل بدء عملية البيع الرسمية خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وفي يونيو الماضي، أعلنت أرامكو السعودية وائتلاف دولي من المستثمرين يضم كلاً من إي آي جي وشركة مبادلة للاستثمار عن إتمام صفقة استحواذ الائتلاف على حصة 49% في شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام، إحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية، التي تم تأسيسها مؤخرًا، مقابل 12.4 مليار دولار.

وشمل الائتلاف، مجموعة واسعة من المستثمرين من أميركا الشمالية، وآسيا، والشرق الأوسط. ويؤكد هذا الاستثمار طويل المدى من قبل الائتلاف على الفرصة الاستثمارية التي توفرها خطوط أنابيب أرامكو السعودية ذات الأهمية العالمية، وتطلعات الشركة القوية على المدى الطويل، إلى جانب كون المملكة وجهة جاذبة ومرغوبة للمؤسسات الاستثمارية.

وكجزء من الصفقة، التي أُعلن عنها في أبريل 2021، دخلت شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام وأرامكو السعودية في اتفاقية استئجار وإعادة تأجير لشبكة أنابيب النفط الخام التابعة لأرامكو السعودية مدتها 25 عامًا.

وفي المقابل، ستحصل شركة أرامكو لإمدادات الزيت الخام بدورها على تعرفة مدفوعة من أرامكو السعودية عن كميات الزيت الخام التي تتدفق عبر الشبكة، وتكون تلك التعرفة مرتبطة بحد أدنى لحجم تلك الكميات. وستحتفظ أرامكو السعودية بحصة أغلبية نسبتها 51% في الشركة الجديدة.

وستظل أرامكو السعودية محتفظة بملكية شبكة خطوط الأنابيب بشكلٍ كاملٍ مع السيطرة التشغيلية التامة عليها، كما لن تفرض هذه الصفقة أي قيود على الشركة من حيث كمية الإنتاج الفعلي للزيت الخام والتي تخضع لقرارات الإنتاج التي تتخذها المملكة العربية السعودية.