.
.
.
.
سوق دبي

أرباح "الإمارات دبي الوطني" ترتفع 61% إلى 2.5 مليار درهم بالربع الثالث

إجمالي الأصول استقر عند 699 مليار درهم

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع صافي ربح بنك الإمارات دبي الوطني إلى 2.5 مليار درهم للربع الثالث من العام 2021 بنسبة زيادة 61%، مقارنة بالربع الثالث من عام 2020.

وقال البنك في بيان له، اليوم الأربعاء، إن إجمالي الدخل للربع الثالث من العام 2021 ارتفع بنسبة 7% عن الربع السابق ليصل إلى 5.8 مليار درهم نتيجة تحسن مزيج القروض والارتفاع الكبير في الطلب على بطاقات الائتمان والقروض الشخصية، والنمو في أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير وارتفاع حجم مساهمة دينيزبنك.

وأضاف البنك أن النتائج القوية بالربع الثالث تعكس مستوى المرونة المالية الكبيرة للبنك ونجاح نهج أعماله المتنوع. وبقيت أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة قياسية، ومع ذلك لا تزال الأعمال الأساسية تكتسب زخماً متنامياً، لاسيما مع تسجيل طلب قوي على قروض الأفراد. واكتسبت الميزانية العمومية للمجموعة مزيداً من الدعم نتيجة التحسن في مزيج الودائع وجودة الائتمان ورأس المال والسيولة.

وقفزت أرباح بنك الإمارات دبي الوطني بنسبة 29% لتصل إلى 7.3 مليار درهم في فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2021، بالمقارنة على أساس سنوي، حيث ساهم الانتعاش الاقتصادي القوي في زيادة الطلب غير المسبوق على قروض الأفراد.

وذكر البنك، أن إجمالي الأصول استقر عند 699 مليار درهم مع الحفاظ على قاعدة أصول قوية، وأنه لا يزال أكبر مقرض في دولة الإمارات بقيمة قروض للعملاء بلغت 438 مليار درهم في الربع الثالث من العام 2021 مع تسجيل أداء قياسي خلال الربع من ناحية نمو الطلب على القروض الشخصية وبطاقات الائتمان.

وشهد مزيج الودائع أعلى مستوى على الإطلاق لأرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير، حيث ارتفعت بواقع 30 مليار درهم من العام حتى تاريخه، وهو ما جعل المجموعة في وضع جيد جداً تحسباً لأي ارتفاع غير متوقع في أسعار الفائدة.

وتحسنت نسبة القروض منخفضة القيمة بواقع 0.1% لتصل إلى 6.2% وتعززت نسبة التغطية لتبلغ 126.7% مما يعكس نهج المجموعة التحوطي تجاه تكوين مخصصات الائتمان في وقت مبكر.

وأشار البنك، إلى أن نسبة تغطية السيولة البالغة 157.2% ونسبة الشق الأول من الأسهم العادية البالغة 16.1% تعكس مراكز القوة الأساسية للمجموعة، وهو ما يمكنها من مواصلة تقديم الدعم إلى العملاء وإتاحة المزيد من فرص النمو والازدهار.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن نمو الدخل والأرباح لبنك الإمارات دبي الوطني في الربع الثالث من عام 2021 مؤشراً واضحاً على تحسن الظروف الاقتصادية في المنطقة.

وأضاف أن دولة الإمارات تمكّنت من إعادة فتح الاقتصاد بالكامل، وذلك بفضل التعامل الناجح للقيادة مع الوباء، وهي اليوم في وضع جيد يتيح لها الاستفادة من النمو المتوقع في قطاع السفر الدولي.

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة، شاين نيلسون، إن أرباح بنك الإمارات دبي الوطني قفزت بنسبة 29% لتصل إلى 7.3 مليار درهم في فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2021 حيث ساهم الانتعاش الاقتصادي القوي في زيادة الطلب غير المسبوق على قروض الأفراد.

وتابع: "لا تزال الميزانية العمومية المتنوعة وقاعدة رأس المال القوية تشكل ركيزة أساسية داعمة للمجموعة. ونحن نسخّر هذه القوة لدعم عملائنا وتمكينهم من الاستفادة من الاقتصاد المتنامي مع انطلاق إكسبو 2020 دبي".

وأضاف أن هذه القوة تنعكس في تأكيد "موديز" الأخير على تصنيفات بنك الإمارات دبي الوطني وتحسين النظرة المستقبلية "المستقرة"، وذلك جنباً إلى جنب مع رفع التصنيف الائتماني لدينيزبنك.

وأوضح أن المجموعة تواصل توسعها الدولي بافتتاح فروع إضافية جديدة في المملكة العربية السعودية، والحصول على موافقة لافتتاح المزيد من الفروع في الهند، فضلاً عن تحقيق نتائج مالية قوية في تركيا. وتستمر المجموعة في تنويع نهج عملها، إذ إن دخل العمليات الدولية يشكل حالياً نسبة 36%.