.
.
.
.
سيارات

أزمة سلاسل التوريد تقضم 39% من إنتاج تويوتا في سبتمبر

تراجعت المبيعات العالمية بنسبة 16٪ خلال الشهر

نشر في: آخر تحديث:

انخفض الإنتاج العالمي لشركة تويوتا بنسبة 39٪ في سبتمبر عن العام السابق، متأثرًا بتعطل الوصول إلى أشباه الموصلات وقطع غيار السيارات الرئيسية الأخرى.

قالت أكبر صانع للسيارات في العالم في بيان، اليوم الخميس، إنها أنتجت 512765 سيارة في سبتمبر، انخفاضًا من 841915 سيارة قبل عام. كما تراجعت المبيعات العالمية بنسبة 16٪ خلال الشهر، وهو أول انخفاض على أساس سنوي في 13 شهرًا.

تتماشى التخفيضات الحادة في الإنتاج على نطاق واسع مع إعلان تويوتا في أغسطس أنها ستخفض إنتاج سبتمبر بنحو 40٪، أو 360 ألف سيارة، عن خطتها الأصلية.

ويمثل الانخفاض بداية فترة تراجع الإنتاج بين شركات صناعة السيارات اليابانية، إذ بدأت تويوتا وهوندا موتور ونيسان موتور، تعديل الإنتاج في سبتمبر حيث أدى ظهور حالات كوفيد-19 في جنوب شرق آسيا إلى تعطيل عمليات الموردين. وتستمر مشاكل سلسلة التوريد هذه في التأثير على خطط الإنتاج حتى الشهر المقبل.

في الوقت نفسه، يبدو أن الظروف تتحسن، إذ تستهدف تويوتا مستوى إنتاج لشهر نوفمبر أعلى من نفس الفترة في 2019 و 2020. وتهدف إلى زيادة الإنتاج في النصف الأخير من السنة المالية لتعويض الوحدات المفقودة.

وتخطط شركة تويوتا لإنتاج 9 ملايين سيارة هذا العام، وهو هدف "من المرجح أن يتم توضيحه بالنظر إلى مستويات الإنتاج في نوفمبر وزخم تعافي سلسلة التوريد"، بحسب ما كتبه محللو Citi Research في مذكرة.

وتعلن تويوتا عن أرباحها للربع الثالث في 4 نوفمبر. تليها هوندا في 5 نوفمبر ونيسان في 9 نوفمبر.