.
.
.
.
أبل

أزمة الرقائق وسلاسل التوريد تضرب أبل.. خفضت الإنتاج للنصف

اضطرت أيضاً لتحويل الأجزاء المخصصة لأجهزة iPhone الأقدم إلى iPhone 13

نشر في: آخر تحديث:

خفضت شركة أبل انتاجها من الأجهزة اللوحية إلى النصف من خططها الأساسية، خلال الشهرين الماضيين.

وحولت الشركة مواردها إلى تصنيع أحدث هواتفها أيفون 13، كما اضطرت أيضاً لتحويل الأجزاء المخصصة لأجهزة iPhone الأقدم إلى iPhone 13.

تأتي هذه الخطوات على إثر أزمة نقص الرقاقات التي يشهدها العالم، بسبب إغلاقات المصانع في آسيا من جهة، وأزمة سلاسل الإمداد والتوريد من جهة أخرى.

أزمة الرقائق لا تؤثر فقط على الأجهزة، بل امتد تأثيرها إلى السيارات، إذ توقعت شركة الاستشارات AlixPartners أن النقص في الرقائق سيكلف صناعة السيارات 210 مليارات دولار من العائدات هذا العام وحده.

ويستخدم صانعو السيارات أشباه الموصلات في كل شيء بدءاً من التوجيه المعزز وأجهزة استشعار الفرامل إلى أنظمة الترفيه وكاميرات وقوف السيارات. كلما كانت السيارات أكثر ذكاءً، زاد استخدامها.