.
.
.
.
لقاح كورونا

بعد بيعها اللقاح بسعر التكلفة.. أسترازينيكا تعيد التسعير لتحقيق الربح

كانت البلدان تدفع حوالي 3 أو 4 دولارات لكل جرعة من لقاح AstraZeneca

نشر في: آخر تحديث:

خلال الوباء، قامت شركة صناعة الأدوية AstraZeneca ببيع لقاحها ضد فيروس كورونا بأسعار غير هادفة للربح، كجزء من وعد بإطلاق اللقاح بسعر التكلفة خلال الأزمة. لكن الشركة الأنجلو-سويسرية قالت يوم الجمعة في تقرير عن أرباحها في الربع الثالث، إنها ستبدأ في تسعير لقاحها لتحقيق ربح "متواضع" "مع تلقي طلبات جديدة.

كانت البلدان تدفع حوالي 3 أو 4 دولارات لكل جرعة من لقاح AstraZeneca المكون من جرعتين، وفقًا لنموذج التسعير الحالي للشركة.

وبالمقارنة مع لقاحات فايزر\بايونتيك و مودرنا، كان لقاح AstraZeneca العمود الفقري للجهود المبذولة لتطعيم سكان البلدان الفقيرة، والتي يواجه العديد منها نقصًا حادًا في اللقاحات. ووصل حوالي 1.1 مليار جرعة من لقاح AstraZeneca إلى البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأدنى اعتبارًا من نهاية شهر أكتوبر تقريبًا.

أخبر الرئيس التنفيذي للشركة، باسكال سوريوت، المحللين يوم الجمعة بأن AstraZeneca ستنتقل تدريجياً إلى "نهج هادف للربح"، لكنه أضاف أن الشركة "ستضمن أن اللقاح في متناول البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل". ولم يذكر تفاصيل التسعير الجديد، بحسب ما نقلته "نيويورك تايمز".

في العام الماضي، تعهدت AstraZeneca بعدم الاستفادة من لقاحها خلال فترة الوباء، لكن الشركة احتفظت بتقديرها بشأن موعد إعلان انتهاء الأزمة. وقال الباحثون في جامعة أكسفورد، الذين قادوا التطوير المبكر للقاح، إنهم دخلوا في شراكة مع AstraZeneca في ربيع العام الماضي جزئيًا لأن الشركة وافقت على رؤيتهم لتسعير منخفض التكلفة للقاح.

وقدم مسؤولو الصحة البريطانيون التمويل المبكر لفريق أكسفورد. وقال نيك ديردن، مدير مجموعة العدالة العالمية البريطانية، في بيان، إن قرار الشركة بالبدء في الاستفادة من اللقاح "يظهر الحماقة المطلقة للتخلي عن العلوم الممولة من القطاع العام إلى شركات الأدوية الكبرى"، وفق ما نقلته الصحيفة.

وقال متحدث باسم الشركة إن AstraZeneca وشركاءها في الإنتاج حول العالم قد أطلقوا أكثر من 1.7 مليار جرعة من اللقاح بحلول نهاية أكتوبر، لتزويد أكثر من 170 دولة.

وقالت الشركة إن لقاحها حقق إيرادات بقيمة 2.1 مليار دولار حتى نهاية سبتمبر. وتوقعت أن تأتي إيراداتها من اللقاح في الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا العام في الغالب من الطلبات الحالية غير الهادفة للربح، مع مساهمة صغيرة من الطلبات الجديدة الأكثر ربحية.