.
.
.
.
شركات

"سابك" تسعى لاقتناص الفرص في سوق بـ178 مليار دولار

تركيز كبير على الهند مع تعزّز الطاقة الشمسية والمركبات الكهربائية

نشر في: آخر تحديث:

تسعى الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، إلى لعب دور أكبر في الهند، حيث إن هدف البلاد لبلوغ صافي صفر انبعاثات، يعزز قطاع الطاقة الشمسية والمركبات الكهربائية، مما يؤدي إلى زيادة الطلب على المواد البلاستيكية والكيماويات المتخصصة.

تعتبر سوق المواد الكيميائية في الهند التي تبلغ قيمتها 178 مليار دولار، سادس أكبر سوق في العالم، ومن المقرر أن تتوسع أكثر خلال السنوات القليلة المقبلة مع زيادة الدخل المتاح والتغيرات في أنماط الاستهلاك، وفقًا لوكالة التصنيف (ICRA).

هذا دفع أكبر مصافي النفط في الهند وأرامكو السعودية، الشركة الأم لـ"سابك"، إلى استثمار مليارات الدولارات في مشاريع تحويل النفط إلى كيماويات في البلاد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تعهد رئيس الوزراء ناريندرا مودي بالوصول إلى صافي صفر انبعاثات بحلول عام 2070، سيسرع انتقال الهند إلى السيارات الكهربائية، مما يعزز استخدام البلاستيك في البطاريات والبنية التحتية للشحن.

قال جاناردهانان رام انوجالو، نائب رئيس "سابك" والمدير الإقليمي لجنوب آسيا وأستراليا ونيوزيلندا، في مقابلة مع "بلومبرغ"، إن محطات الشحن والبطاريات "تحتاج إلى مواد متطورة ولدينا المواد المناسبة لكليهما".

كما تحرص "سابك" على توفير المواد اللازمة لبناء محطات الطاقة الشمسية العائمة، وهي مناطق يمكن أن تشهد اهتمامًا متزايدًا حيث أصبح الحصول على أراضٍ لمجمعات الطاقة الشمسية أمرًا صعبًا.

أضاف رام انوجالو: "على المدى الطويل، هذه هي الطرق التي يجب على المرء أن يكون مبتكرًا فيها لوضع عبء أقل على البيئة"، مشيراً إلى أن الألواح الشمسية العائمة التي تغطي السدود والخزانات، لن تمنع فقط خسائر التبخر في دولة تعاني من نقص المياه، ولكن أيضًا تُ جنب النزاعات على الأراضي وتمكن من الحفاظ على الموارد القيمة.

ت قوم الشركة التي تتخذ من الرياض مقراً لها، بتوريد كيماويات الأسمدة مثل فوسفات الأمونيوم الثنائي إلى الهند فضلا عن مجموعة من المواد الكيميائية. كما أنها ترى الدولة الواقعة في جنوب آسيا كسوق لمنتجات الأسمدة المتخصصة الأخرى، وهي منفتحة على إقامة مشاريع مشتركة وشراكات مع الشركات الهندية، وفق ما نقلته "بلومبرغ".