.
.
.
.
اقتصاد الكويت

"المنافسة" يُقر استحواذ "كلام تيليكوم" البحرينية على "زاجل الدولية" الكويتية

مع إخضاع أطراف الصفقة للمراقبة والتقييم المستمر لمدة سنة

نشر في: آخر تحديث:

وافق جهاز حماية المنافسة الكويتي، على صفقة استحواذ شركة "كلام تيليكوم" للحلول التكنولوجية البحرينية على شركة "زاجل الدولية للاتصالات" الكويتية المتخصصة بتقديم خدمات الإنترنت.

وقال الجهاز في بيان أمس الاثنين، إن مجلس الإدارة وافق على صفقة الاستحواذ بعد دراسة الطلب المقدم من الشركتين والتأكد من شروط وضوابط التركز الاقتصادي المنصوص عليه في المادتين (10) و(12) من القانون رقم (72) لعام 2020 بشأن حماية المنافسة، "كونه يحقق الكفاءة الاقتصادية المنشودة والتي تعود إيجابيا على السوق المحلي".

وأوضح الجهاز أن قرار الموافقة ألزم أطراف التركز بتزويد الجهاز خلال شهر من تاريخ إتمام الصفقة بنسخ من نماذج عقودها مع العملاء على أن يتم مراعاة أحكام قانون حماية المنافسة الكويتي، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية.

وأشار إلى أن القرار يلزم كافة الأطراف بعدم فرض أي شكل من أشكال حجب المنتجات أو عرقلة المنافسة في السوق مع إلزام الشركتين بمبدأ تكافؤ الفرص بين المتنافسين وعدم التمييز بين العملاء في شروط التعاقد دون مبرر.

ولفت الجهاز إلى إخضاع أطراف الصفقة للمراقبة والتقييم المستمر من قبله لمدة سنة، فيما يتعلق بأسعار الخدمات والمنتجات المقدمة للعملاء ومدى جودتها.

وكانت شركة "كلام تيليكوم" البحرينية أعلنت في يونيو الماضي نيتها الاستحواذ على شركة زاجل الدولية للاتصالات والمعروفة في السوق المحلي باسم "كيمز" وهي أقدم مزود خدمة للإنترنت في الكويت.

وكشفت "كلام تيليكوم" في بيان سابق أن صفقة الاستحواذ ستؤدي إلى إيجاد كيان مشترك بإيرادات قدرها 100 مليون دولار أميركي، "حيث سيكون الكيان الجديد من أكبر مزودي خدمات الإنترنت في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وخارجها".