اقتصاد مصر

مراجعة منجم السكري في مصر تظهر أكبر احتياطيات من الذهب في 10 سنوات

شركة "سنتامين" تتوقع إنتاجا أعلى من الذهب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قالت شركة سنتامين للتعدين اليوم الأربعاء إن مراجعة لمنجم السكري، المنجم الوحيد لإنتاج الذهب بشكل تجاري في مصر، أظهرت أكبر نمو للاحتياطي في عشر سنوات.

وقالت سنتامين، المدرجة في بورصة لندن، إن زيادة الاحتياطي بأكثر من مليون أوقية في منجم السكري تدعم خططها لإنتاج 500 ألف أوقية من الذهب سنويا في السنوات العشر المقبلة.

وأنتجت الشركة 452320 أوقية من الذهب في 2020.

وتهدف المراجعة كذلك إلى زيادة إنتاجية المنجم الذي شهد تحديات تتعلق بالإنتاج في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي بسبب مشكلة في استقرار أحد جدران حفرة مفتوحة. والسكري هو منجم الذهب الوحيد لسنتامين.

وأوردت الشركة توقعاتها لثلاث سنوات، وتوقعت إنتاج ما بين 450 ألف و500 ألف أوقية في 2024 بإنفاق استثماري مقدر بنحو 165 مليون دولار.

وارتفع سهم الشركة في بورصة لندن 1%، إلى 93.06 بنس بحلول الساعة 08:14 بتوقيت غرينتش متجاوزا أداء المؤشر الذي زاد 0.3%.

ويقع منجم السكري في منطقة جبل السكري بالصحراء الشرقية على مسافة 30 كيلومترا جنوبي مرسى علم، وتم اكتشافه عام 1995، وبدأ العمل به عام 2009، ويعد من أكبر 10 مناجم في العالم من حيث الاحتياطي والإنتاج.

كانت وزارة البترول المصرية قد أكدت في نهاية 2019، بيع نحو 15 طنا من الذهب والفضة من إنتاج منجم السكري، وبلغت إجمالي قيمة مبيعاتها نحو 650 مليون دولار، وبلغت قيمة الإتاوة المستحقة عليها 3% نحو 19.5 مليون دولار.

وتحتضن مصر نحو 270 موقع ذهب، بينها 120 موقعا ومنجما معروفين تم استخراج الذهب منهم قديما، وتتوزع إلى 4 قطاعات، إذ يتم استخراج الذهب بطريقتين، التقليدية القديمة وهي حفر المناجم وتفتيت الصخور اللماعة.

أما الطريقة الثانية وهي الحديثة ويتم خلالها عمل دراسات جيولوجية لمناطق تواجد الذهب في طبقات الأرض الداخلية، وباستخدام آلات ضخمة وكبيرة تقوم بعمل حفر عميقة في هذه المناطق، ويتمّ استخراج معدن الذهب بشكله الخام مع الصخور والمعادن الأخرى التي تلتصق فيها ثم تبدأ عملية تنقيته من الشوائب والمعادن الأخرى المتواجدة معه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة