.
.
.
.
بنوك الكويت

بيتك تستهدف توسيع نطاق المنتجات والخدمات الرقمية

التكيف مع التغيير والتعامل مع الأزمات أهم الدروس المستفادة من كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت التمويل الكويتي (بيتك) بالتكليف عبدالوهاب الرشود، إنه على الرغم من التداعيات السلبية لجائحة كورونا، كانت هناك العديد من الدروس المستفادة حول أهمية التكيف مع التغيير، والتعامل مع الأزمات، وإعادة صياغة الأولويات وترتيبها، والأهم من ذلك هو أن التحول الرقمي لم يعد أمرا اختياريا للبنوك والمؤسسات بل أصبح ضرورة.

وأضاف: "خلال العامين الماضيين، تعلمنا أن استمرار تقديم الخدمات للعملاء دون انقطاع مهما كانت الظروف هو أكثر ما يهم الشركات"، مشيرا إلى أن مواصلة تقديم الخدمات ممكن تحقيقه من خلال تعزيز البنية الرقمية ووجود أنظمة مرنة وقنوات متعددة مادية وافتراضية على حد سواء، إلى جانب وجود ضوابط صارمة لتحقيق مصالح كل من العملاء والمساهمين.

وأكد الرشود أن القطاع المصرفي الكويتي مدعوم باقتصاد قوي ومستويات عالية بشكل استثنائي من الثروة واحتياطيات كبيرة من النفط، وعلى الرغم من بيئة التشغيل الصعبة، إلا أن أداء البنوك الكويتية كان جيدا نسبيا خلال الأزمة الأخيرة، وفقا لما نقلته جريدة الأنباء عن الرشود في مقابلته مع غلوبال فاينانس.

وأضاف أنه بفضل السياسة النقدية المعتمدة والتشريعات الرقابية القوية والحصيفة للقطاع المصرفي من قبل بنك الكويت المركزي، يظل القطاع المصرفي الكويتي مرنا، عدا عن استقرار ربحيته وعدم تأثر جودة أصوله أثناء التقلبات التي مر بها الاقتصاد الكلي للبلاد.

ومن بين نقاط القوة الأخرى، قال الرشود إن الابتكار الذي تبناه القطاع المصرفي خلال السنوات الماضية عبر التحول الرقمي لعب دورا كبيرا في دعم البنوك أثناء الجائحة.

وأشار إلى أن التحول الرقمي في الكويت يتماشى مع رؤية 2035، فضلا عن أن الجائحة أدت إلى تسريع الجهود نحو رقمنة العديد من الخدمات الحكومية وإطلاق التطبيقات التي تقدم عددا كبيرا من الحلول والخدمات الحكومية المتكاملة إلكترونيا.

أما على صعيد القطاع المصرفي، فأكد الرشود أن التحول الرقمي هو في صميم الصناعة المصرفية، إذ من المرجح أن يلعب دورا أكبر في تشكيل القطاع مستقبلا.

وكشف عن زيادة ضغوط التحول الرقمي على النموذج المصرفي التقليدي في الكويت وجميع أنحاء العالم، ليصبح أمرا واقعا لا مفر منه، مضيفا أن تطبيق التحول الرقمي يمكن تسريعه من خلال اعتماد الأنظمة الذكية المرنة (agile systems) التي تمكن البنوك من تلبية الاحتياجات المتزايدة للرقمنة وتسهيل هذا التحول الرقمي.

وأوضح الرشود أن "بيتك" وعلى مدار الأعوام الماضية، طرح مجموعة واسعة من الخدمات الرقمية المتطورة، وإبرام اتفاقيات شراكة استراتيجية وتعاون مع جهات ومزودين في تكنولوجيا الخدمات المالية (فنتك) الذين يقدمون حلولا وخبرات فريدة، مضيفا أن الهدف من ذلك توسيع نطاق المنتجات والخدمات وتعزيزها في البنك.

وكشف أن أتمتة العمليات الروبوتية (RPA) والذكاء الاصطناعي (AI) ستصبح جزءا من الأنشطة التشغيلية المصرفية وتحسين كفاءة العمليات والأداء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة