أرامكو

أرامكو السعودية تدشن برنامج "تليد" بهدف دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة

لتوفير التمويل والحلول المالية للمنشآت القائمة والجديدة من خلال 5 صناديق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

دشنت أرامكو السعودية اليوم، تدشين برنامج جديد باسم "تليد" يهدف إلى تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة، ومساعدتها في تعزيز مساهمتها في خلق فرص عمل جديدة ودعم التنمية الاقتصادية في المملكة من خلال تحسين البيئة الاستثمارية، وتوفير الفرص المناسبة لنموها.

ويهدف برنامج "تليد" إلى تحقيق نمو مستدام للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في عدة قطاعات من خلال 20 مبادرة، تقدم دعمًا واسعًا في مجال بناء القدرات، ووضع الاستراتيجيات، والتدريب، والوصول إلى الأسواق، وتقديم الخدمات الاستشارية، وتخطيط الأعمال، بما يُسهم في تأسيس محتوى محلي أكثر تنوعًا وقيمة اقتصادية.

كما يهدف البرنامج لتوفير التمويل والحلول المالية للمنشآت القائمة والجديدة من خلال خمسة صناديق بالتعاون مع شركاء من القطاع الخاص، وذلك برأس مال يتجاوز 3 مليارات ريال (800 مليون دولار). وستقوم هذه الصناديق بدعم تطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجالات: الاستدامة، والرقمنة، والتصنيع، والخدمات الصناعية، والابتكار الاجتماعي.

وتتعاون أرامكو السعودية مع مجموعة كبيرة من الجهات لتنفيذ مبادرات برنامج تليد، حيث وقعت الشركة 30 مذكرة تفاهم مع شركاء رائدين من القطاعين العام والخاص لبحث إمكانية تطوير منظومة أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وتعليقًا على تدشين هذا البرنامج، قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر: "من خلال برنامج تليد، نعمل مع هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت) ومع العديد من مؤسسات القطاع العام والخاص ذات العلاقة في إطار متكامل، وذلك من أجل تحقيق إضافة متميزة لها أثر ملموس وإيجابي لقطاع الأعمال في المملكة، ما يُسهم بدوره في دعم سلاسل الامداد في أعمال الشركة ودعم موثوقيتها وزيادة نسبة المحتوى المحلي في الصناعات والخدمات". وعبّر المهندس الناصر عن تطلعه لأن يحقق قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة نموًا وازدهارًا خلال الخمس سنوات القادمة وأن يكون لبرنامج تليد بصمة واضحة في هذا القطاع".

واستلهمت أرامكو السعودية اسم تليد، الذي يعني في اللغة العربية العريق والأصيل، من دورها في تحفيز ريادة الأعمال وتنمية القطاع الخاص السعودي منذ أكثر من 75 سنة.

وسيبني برنامج "تليد" على الإرث التاريخي للشركة وسيقدم للمنشآت الصغيرة والمتوسطة مبادرات بأدوات وبرامج عصرية متعددة تكمل برامج أرامكو السعودية الرئيسة الأخرى التي تهدف إلى تعزيز سلسلة التوريد المرنة للشركة وبيئة الأعمال المحلية. وتشمل هذه البرامج برنامج أرامكو السعودية الرائد لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة (اكتفاء)، وبرنامج الاستثمارات الصناعية "نماءات" الذي يركز على تأسيس الشركات الكبيرة، ومركز الابتكار وتطوير المنتجات (لاب 7) الذي يركز على تحويل الأفكار إلى منتجات وشركات ذات مرود تجاري، ومركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال (واعد) وهو من المؤسسات ذات الدور المتنامي خلال العشر سنوات الماضية في تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة وشركات رأس المال الجريء، وتهدف هذه البرامج المترابطة ذات الطابع التكاملي إلى خلق بيئة داعمة للنمو خلال مراحل تطور المنشآت.

وتنقسم المبادرات العشرين التي يقدمها برنامج تليد إلى ثلاث مجموعات:

تركز المجموعة الأولى على تأهيل الكفاءات السعودية لتلبية احتياجات سوق العمل، بما في ذلك البرنامج الوطني للتدريب المهني المنتهي بالتوظيف، والبرنامج الوطني للأعمال الحرة والتي تعمل على تزويد القوى العاملة السعودية بالمهارات التي تحتاج لها المنشآت في مختلف أنحاء المملكة. وتهدف هذه المبادرة إلى توفير وظائف في العديد من القطاعات الجديدة أو الناشئة، بما في ذلك تصنيع الألواح الفولاذية، وصب وتشكيل المعادن، وأعمال الغوص البحري.

وتركز المجموعة الثانية على إيجاد فرص أعمال جديدة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك إنشاء مراكز متكاملة عالمية المستوى في تسع مدن بمختلف أنحاء المملكة تستهدف مجالات ذات فرص عالية، مثل: الزراعة، والحرف، والمطابخ السحابية. وتشمل المبادرات الأخرى إنشاء شركة وطنية للحرفيين لمواجهة التحديات التي يواجهها الحرفيون، ومبادرة خدمات مشتركة ذكية، وبرنامج وطني للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لاستخدام الكربون، ومبادرة تطوير المدن المستدامة، وخدمات سلسلة القيمة في الزراعة والثروة الحيوانية والأسماك، ومبادرة تطوير أعمال فحص جودة إنشاء المنازل، ومبادرة السوق الإلكترونية الصناعية.

وتركز المجموعة الثالثة على دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة القائمة وتعزيز منظومة الأعمال، ويشمل ذلك برنامج التميّز للمنشآت الصغيرة والمتوسطة والذي يهدف لمساعدة هذه المنشآت في استدامة أعمالها وتنميتها، وقد التحقت 150 منشأة صغيرة ومتوسطة ببرنامج تليد بالتزامن مع تدشينه. ويُتوقع أن يُسهم البرنامج في خدمة نحو 15 ألف منشأة سنويًا. وتشمل المبادرات الأخرى لـ"تليد" برنامج إرشاد المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرنامج تطوير القياديين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرنامج الحياد الصفري للانبعاثات الكربونية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومنصة دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة الوطنية في مجال التجارة الإلكترونية، ومبادرة الحلول الرقمية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومبادرة الحلول اللوجستية المخصصة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والجمعيات الإقليمية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وجوائز العام للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وهاكاثون الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة