اقتصاد السعودية

مذكرة تفاهم بين "التصدير والاستيراد" السعودي و"سينوسور" الصينية لاستكشاف فرص التعاون

المملكة تسعى لتنويع صادراتها غير النفطية وفتح أسواق جديدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وقّع بنك التصدير والاستيراد السعودي مذكرة تفاهم مع الشركة الصينية لتأمين الصادرات والائتمان "سينوشور" بهدف وضع إطار للتعاون بين الطرفين لاستكشاف مجالات التعاون، بما في ذلك تبادل المعرفة وتدريب الموظفين وفرص التمويل والاستثمار في البلدين.

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي لبنك التصدير والاستيراد السعودي الدكتور نايف عبد الرحمن الشمري، أن هذه الشراكة تسهم في تعزيز صادرات المملكة غير النفطية، وتعد فرصة لتبادل المعلومات والتدريب وتطوير الأعمال.

وذكر الشمري أن البنك يسعى إلى تحقيق مهامه وأهدافه المتمثلة في تعزيز وتنويع الصادرات السعودية، وزيادة قدرتها التنافسية، وتمكينها من الدخول إلى أسواق جديدة، ورحب بالعمل لاستكشاف فرص جديدة لتعزيز الاستثمارات السعودية والصينية المشتركة، بما يزيد من رواج الصادرات السعودية والصينية في مختلف الأسواق العالمية، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية "واس".

وقال: "تأتي هذه الخطوة لتُسلّط الضوء على أهمية التعاون الدولي في تحقيق هدفنا المشترك المتمثل في تعزيز النمو الاقتصادي والتنمية المستدامين، ومن خلال هذه العلاقة الاستراتيجية، نتطلع إلى فتح فرص جديدة للشركات السعودية وتعزيز علاقات أقوى بين المملكة والصين".

ووفقا لإطار الاتفاقية الجديدة، سيقوم كل من بنك التصدير والاستيراد السعودي وشركة سينوشور باستكشاف سبل تبادل المعلومات العامة حول التطورات الاقتصادية والمالية والسياسية، وتطوير الأعمال في المناطق والأسواق والقطاعات ذات الاهتمام المشترك كما يحرص الطرفان على تنفيذ مشاريع مشتركة تشمل التأمين المشترك وإعادة التأمين في دول أخرى غير المملكة العربية السعودية والصين.

ويمارس بنك التصدير والاستيراد السعودي دورا في تعزيز الصادرات غير النفطية وتمكين المصدرين من زيادة إسهامهم في النمو الاقتصادي للمملكة .

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.