اقتصاد الإمارات

روسيا توافق على بيع متاجر "إنديتكس" الإسبانية إلى مشترٍ في الإمارات

عملية معقدة تحكم تخارج الشركات الغربية من روسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قالت الحكومة الروسية أمس الأربعاء إنها وافقت على أن تبيع شركة إنديتكس الإسبانية وحدتها في روسيا إلى مشتر مقره الإمارات مع إعادة فتح بعض متاجرها السابقة تحت علامة تجارية جديدة في أبريل/نيسان ومايو/أيار.

أغلقت إنديتكس متاجرها في روسيا والتي يبلغ عددها أكثر من 500 متجر بعد غزو أوكرانيا ووافقت على بيعها في أكتوبر/ تشرين الأول، لكن العلامات التجارية التابعة لإنديتكس لا تزال موجودة في روسيا بفضل عمليات استيراد محدودة النطاق وتطبيقات البيع عبر الإنترنت وفقا لـ"رويترز"، ولم ترد الشركة بعد على طلب للتعليق.

وقالت في وقت سابق إنها وافقت على نقل 245 من أصل 514 متجرا، تابعا لها إلى مجموعة ضاهر الإماراتية بينما سيتم إغلاق المتاجر الأخرى، وذكرت أن العلامات التجارية الجديدة التي ستُفتتح في روسيا ستكون مختلفة تماما عن علامات إنديتكس التجارية.

وتخارج الشركات الغربية من روسيا عملية معقدة لأن الصفقات التي تشمل شركات مما تسمى بالدول غير الصديقة، وهي تلك التي فرضت عقوبات على روسيا، تحتاج إلى موافقة من لجنة حكومية ،وغالبا ما تضع الشركات بنودا تتعلق بإعادة الشراء مما يسمح لها بالعودة ذات يوم.

وقالت وزارة الصناعة والتجارة الروسية إن اللجنة الحكومية التي تراقب الاستثمار الأجنبي وافقت على بيع 100% من أسهم نوفايا مودا، وهي وحدة إنديتكس الروسية، في 30 مارس/آذار.

وأضافت الوزارة "مشتري أنشطة إنديتكس، ومن بينها متاجر زارا، في روسيا هي فاشون آند مور ماندجمنت مع وجود مكتب لها في إحدى الدول الصديقة".

وتم تسجيل شركة فاشون آند مور ماندجمنت في مركز دبي للسلع المتعددة في 25 يناير/كانون الثاني ومدير الترخيص هو حسن غالب ضاهر.

وقالت الوزارة "لم يُكشَف عن سعر الصفقة ستسلم مجموعة إنديتكس جميع مواقع البيع بالتجزئة التابعة لها حاليا في روسيا إلى الملاك الجدد، وستُفتح المتاجر بأسماء جديدة، و تم بالفعل إنتاج مجموعات تحمل العلامات الجديدة وإرسالها إلى روسيا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.