اقتصاد السعودية

السعودية تبني مصنعاً ثانياً لمعالجة الليثيوم لإمداد "بي إم دبليو"

يبدأ المصنع الإنتاج عام 2026

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تخطط المملكة العربية السعودية لبناء مصنع ثان لمعالجة الليثيوم بقيمة 400 مليون دولار من أجل توسيع التعاون مع الشركاء الغربيين في إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية، وذلك حسب ما أفادت صحيفة "فاينانشال تايمز"، اليوم الجمعة.

ويدور الحديث بحسب الصحيفة حول مشروع مشترك بين مجموعة "عبيكان" الاستثمارية الصناعية السعودية وشركة الليثيوم الأوروبية الناشئة ومقرها أستراليا، ويتوقع الطرفان إنتاج 9 آلاف طن من هيدروكسيد الليثيوم سنويا اعتبارا من عام 2027 لشركة بي إم دبليو لصناعة السيارات بموجب اتفاقية التوريد الحالية.

ويشير بناء المصنع، وفقاً للصحيفة، إلى رغبة صانعي السيارات الغربيين في تقليل الاعتماد في هذا المجال على الصين، والتي تمثل 60% من معالجة الليثيوم العالمية.

وأبرمت المملكة العربية السعودية بالفعل في وقت سابق، اتفاقا مع شركة "إي في ميتالس" الأسترالية لإنشاء مؤسسة لمعالجة المعادن التي لا يمكن الاستغناء عنها في إنتاج البطاريات، ومن المتوقع أن يبدأ المصنع في الإنتاج عام 2026.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.