بنوك

"يو بي إس" يدرس تأجيل إعلان نتائج الربع الثاني بعد استحواذه على "كريدي سويس"

صفقة الاندماج تم الطعن على أجزاء منها من قبل سياسيين ومحامين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز"، اليوم الأحد، أن بنك "يو.بي.إس" يبحث تأجيل الإعلان عن نتائج الربع الثاني لأطول فترة ممكنة، حيث تعامل البنك مع التعقيدات المالية والسياسية الناجمة عن استحواذه على بنك "كريدي سويس" في صفقة إنقاذ.

من المقرر أن يعلن البنك عن نتائجه في 25 يوليو، لكن المسؤولين التنفيذيين يفكرون في تأجيل النشر حتى نهاية أغسطس، حيث قد يقدمون أيضًا للمستثمرين تحديثًا بشأن خططهم للأعمال التجارية المحلية لبنك كريدي سويس، بحسب مصادر تضمنها تقرير صحيفة فايننشال تايمز، واطلعت عليه "العربية.نت".

ومن المتوقع أن يكون إنقاذ بنك كريدي سويس، الذي صممته السلطات السويسرية في مارس، أهم اندماج مصرفي تعقيدًا منذ الأزمة المالية. تم الطعن بالفعل في أجزاء من الصفقة من قبل السياسيين والمحامين.

كان التنفيذيون في "UBS" يأملون في إتمام الصفقة بحلول بداية يونيو - وقد تم بالفعل التوقيع عليها من قبل سلطات المنافسة في الاتحاد الأوروبي.

لكن تفاصيل دعم الحكومة السويسرية لم تنته بعد، مما يعني أنه لن يكتمل حتى هذا الأسبوع على أقرب تقدير، وفقًا لأشخاص مشاركين في التخطيط.

هناك تعقيد آخر يواجه فريق التمويل في "UBS" وهو الجمع بين أنظمة المحاسبة للبنكين، والتي يتبع كل منها معايير مختلفة. يتبع "UBS" المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، بينما يستخدم "Credit Suisse" مبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا، وهي أكثر شيوعًا بين الشركات الأميركية.

بموجب المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، يتم تشجيع الشركات على نشر نتائجها الأولية في موعد لا يتجاوز 60 يومًا بعد نهاية فترة التقرير.

أثارت عملية الاندماج بين البنكين انتقادات داخل سويسرا، أظهر استطلاع للرأي نُشر بعد فترة وجيزة من الصفقة أن ثلاثة أرباع الناخبين يريدون تقسيم البنك الضخم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.