شركات

شركة دواء أميركية شهيرة تقاضي إدارة بايدن!

عارضت صناعة الأدوية القانون بشدة بحجة أنه سيعيق تطوير الأدوية الجديدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

رفعت شركة الأدوية العالمية "Merck"، اليوم الثلاثاء، دعوى قضائية ضد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن صلاحيات برنامج التأمين الصحي الوطني "ميديكير" المتعلقة بخفض أسعار الأدوية بشكل كبير لكبار السن بموجب قانون الحد من التضخم، وهو البداية في جهود صناعة الأدوية لإضعاف البرنامج.

في شكوى تم تقديمها إلى محكمة المقاطعة الفيدرالية، انتقدت شركة "Merck" عملية التفاوض ووصفتها بأنها "خدعة" و"ترقى إلى الابتزاز".

واتهمت شركة الأدوية الحكومة الفيدرالية بتوظيف ما وصفته الشركة بأنه مخطط غير دستوري لأخذ الملكية الخاصة للاستخدام العام دون تعويض عادل في انتهاك للتعديل الخامس من الدستور.

يعتبر قانون خفض التضخم، الذي أصبح رسميا الصيف الماضي، بمثابة انتصار للرئيس بايدن والديمقراطيين في الكونغرس، الذين سعوا منذ فترة طويلة لتمكين الرعاية الطبية لمكافحة ارتفاع أسعار الأدوية.

عارضت صناعة الأدوية القانون بشدة، بحجة أنه سيعيق تطوير الأدوية الجديدة.

قالت "Merck" إن وزارة الصحة والخدمات البشرية تُلزم الشركات بالدخول في اتفاقية تحدد فعليًا سعر الدواء بخصم 25% إلى 60% بسبب ضرائب البيع اليومية التي تزيد بعدة مرات عن الإيرادات اليومية للأدوية.

طلبت الشركة من المحكمة الجزئية الأميركية في مقاطعة كولومبيا منع دائرة الصحة والخدمات البشرية من إجبار شركة الأدوية على الدخول في أي اتفاقية بموجب البرنامج لخفض الأسعار وإلغاء أي اتفاقية أجبرت الشركة على الدخول فيها.

وكتب الفريق القانوني للشركة في الشكوى: "بموجب القانون، ستطلب الحكومة منتجات "Merck" الصيدلانية الحاصلة على براءة اختراع وتحويلها إلى المستفيدين من برنامج "ميديكير" من خلال "البيع الإجباري" ".

أضاف محامو "Merck": "تلك المبيعات القسرية ستحرم شركة "Merck" من حيازة ممتلكاتها الشخصية وملكية ممتلكاتها الشخصية".

برنامج "ميديكير" هو البرنامج الذي يغطي تكلفة الأدوية التي يحصل عليها كبار السن عادةً من الصيدليات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.