شركات

عقار لعلاج ألزهايمر يجتاز اختباراً أولياً للسلامة

يستهدف شكلاً جديداً من المكون البروتيني السام "بيتا أميلويد" في المخ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قالت "أكيومن فارماسيوتيكالز"، اليوم الأحد، إن عقارا تجريبيا لعلاج ألزهايمر طورته الشركة اجتاز اختبارا أوليا للسلامة وسينتقل بذلك لتجارب أكبر.

يستهدف هذا العقار شكلا جديدا من المكون البروتيني السام "بيتا أميلويد" في المخ.

وقالت الشركة إن العقار "إيه سي آي 193" تم استقباله بشكل جيد في أول تجربة اختبار على المرضى.

وعرضت الشركة نتائج الدراسة التي أجريت على عينة عشوائية تضم 62 مريضا لديهم أعراض مبكرة بالإصابة بألزهايمر في المؤتمر الدولي لرابطة ألزهايمر في أمستردام.

وشملت الدراسة مقارنة بين مجموعة من المشاركين تم إعطاؤهم العقار مع مجموعة أخرى تم إعطاؤها عقار وهمي.

وقال كبير المسؤولين الطبيين في "أكيومن" الدكتور إريك سيمرز، خلال مقابلة، إن العقار الجديد الذي طورته الشركة يستهدف ويرتبط بمركبات قليلة الوحدات من البيتا أميلويد، وهي نسخة سامة قابلة للذوبان من بروتين الأميلويد الذي يشكل لويحات دماغية مرتبطة بالمرض.

وفي تجربة "أكيومن"، قالت الشركة إن من يحصلون على جرعات أكبر من العقار الجديد تتراجع لديهم معدلات لويحات الأميلويد بعد فترة تتراوح بين ستة أسابيع و12 أسبوعا بما يشير إلى أن العقار قد يعطى للمرضى عن طريق الحقن الوريدي مرة واحدة في الشهر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة