شركات

15 دولة أوروبية تطلب دراسة صفقة استحواذ "كوالكوم" على "أوتو توكس" الإسرائيلية للرقائق

ستجمع الصفقة بين اثنين من الموردين الرئيسيين لأشباه الموصلات "في 2 إكس" في المنطقة الأوروبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت المفوضية الأوروبية إن شركة كوالكوم الأميركية لصناعة الرقائق سيتعين عليها الحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الاحتكار من أجل استكمال استحواذها المزمع على شركة أوتو توكس الإسرائيلية لصناعة رقائق السيارات.

وأشارت المفوضية أمس الجمعة إلى أهمية الصفقة للشركات المصنعة للمعدات الأصلية وغيرها من الشركات التي تحتاج إلى الحصول على أشباه الموصلات الخاصة بتقنية "في 2 إكس" التي تساعد على إبقاء المركبة على اتصال بكل شيء يحيط بها.

وأضافت أن 15 دولة أوروبية، منها فرنسا وأيرلندا وإيطاليا وهولندا وبولندا وإسبانيا والسويد، طلبت منها دراسة الصفقة.

وقالت المفوضية في بيان:"ستجمع الصفقة بين اثنين من الموردين الرئيسيين لأشباه الموصلات (في2إكس) في المنطقة الاقتصادية الأوروبية".

وتقنية "في2إكس" ضرورية لتحسين السلامة على الطرق وإدارة المرور وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ونشر المركبات ذاتية القيادة.

ولم ترد شركة "كوالكوم" بعد على طلب للتعليق. وكانت الشركة قد أعلنت عزمها الاستحواذ على "أوتو توكس" في مايو/ أيار لتوسيع حجم أعمالها في مجال السيارات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.