شركات

"أكوا باور" تبرم 6 اتفاقيات تعاون في إيطاليا تشمل الهيدروجين الأخضر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أبرمت شركة "أكوا باور"، السعودية، اتفاقيات استراتيجية مع 6 شركاء إيطاليين، وذلك خلال مشاركتها في منتدى الاستثمار السعودي - الإيطالي الذي انطلق اليوم الإثنين في مدينة ميلان الإيطالية.

وتهدف هذه الاتفاقيات إلى تعزيز التعاون في مجالات الهيدروجين الأخضر، وتحلية المياه، والبحث والتطوير، بين شركة أكوا باور مع كل من: "اتحاد الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة (Confindustria)، ومجموعة الطاقة الإيطالية (Eni)، وشركة (A2A)، وشركة اندستريال دي نورا الإيطالية (Industrie De Nora)، المعنية بإنتاج مكونات الهيدروجين الصديق للبيئة ومعالجة المياه، وشركة إيتالماتش كيمكال (Italmatch Chemicals)، بالإضافة إلى مزوّد الحلول الهندسية (RINA)".

ووفقاً للاتفاقية؛ سيعمل اتحاد الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة (Confindustria) مع شركائه عبر شبكة تضم 222 جمعية وأكثر من 150 ألف شركة، بتقييم إمكانية تطوير مشاريع الهيدروجين الأخضر، وتحلية المياه، بما في ذلك تحديد المقاولين والموردين المناسبين، وكذلك تعزيز التعاون في مجالات البحث والتطوير، وبناء شراكات التوريد والتصنيع طويلة الأمد.

كما ستبحث مجموعة الطاقة الإيطالية (Eni) بالتعاون مع شركة أكوا باور سبل التعاون في مجال الهيدروجين الأخضر والطاقة المتجددة والبحث والتطوير في التقنيات المبتكرة والمستدامة.

وقد وقعت شركة إيني وأكوا باور السعودية مذكرة تفاهم بشأن مشروع للهيدروجين الأخضر في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وستقوم (A2A) بالتعاون مع شركة أكوا باور بتقييم إمكانية قيام مشاريع الهيدروجين الأخضر في المناطق ذات الاهتمام المشترك، والتوريد إلى إيطاليا.

وستقوم شركة RINA بالتعاون مع شركة أكوا باور بدراسة الاستخدامات المحتملة للهيدروجين الأخضر ومشتقاته في مجال الشحن البحري. من جهتها، ستقدّم اندستريال دي نورا Industrie De Nora، خبرتها في مجال الكيمياء الكهربائية وتقنيات الاستدامة، لتعزيز محفظة مشاريع شركة أكوا باور في مجال تحلية المياه، وستبحث إمكانية التعاون في عمليات صيانة تطبيقات الهيدروجين الأخضر.

بينما ستقوم إيتالماتش كيمكال Italmatch Chemicals، بالتعاون مع شركة أكوا باور باستكشاف إمكانية توطين إنتاج منتجات معالجة المياه في المملكة العربية السعودية من خلال اتفاقيات توريد طويلة الأمد لعملياتها، فضلاً عن بحث فرص البحث والتطوير وتبادل المعرفة بين الطرفين.

يذكر أنّ وزارة الاستثمار السعودية تنظم بالشراكة مع وزارة الشركات والمنتجات الإيطالية، منتدى الاستثمار السعودي – الإيطالي اليوم بمدينة ميلان، بمشاركة وحضور عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص في المملكة وجمهورية إيطاليا.

ويناقش المنتدى فرص ومجالات الاستثمار بين البلدين في ضوء التحول الاقتصادي للمملكة وسلسلة المبادرات والبرامج المرتبطة برؤية السعودية 2030، كما يعكس تطور البيئة الاستثمارية وتنافسيتها إقليمياً وعالمياً، ويؤكد عمق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والتي تمتد لأكثر من 90 عاماً.

ووصل حجم التبادل التجاري بين الدولتين إلى 11 مليار دولار في عام 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة