أدنوك

توصية برفع سعر عرض "بي.بي" و"أدنوك" للاستحواذ على حصة في "نيوميد" الإسرائيلية

هذا التطور يلقي بظلال من الشك على إمكانية إتمام الصفقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قالت مصادر إن اللجنة التي تتولى مراجعة عرض بقيمة ملياري دولار من شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة بي.بي للاستحواذ على حصة 50% في "نيوميد" الإسرائيلية للغاز توصي برفع السعر المطلوب بأكثر من 10%، ما يلقي بظلال من الشك على إمكانية إتمام الصفقة.

وينظر إلى عرض الاستحواذ من أدنوك وبي.بي على أنه علامة على تعزيز الروابط الاقتصادية بين إسرائيل والإمارات بعد اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات في عام 2020.

وشكلت "نيوميد" لجنة مستقلة من ثلاثة أعضاء بعد الإعلان عن الصفقة المقترحة في مارس/آذار لفحص بنود العرض الذي تبلغ قيمته ملياري دولار والبحث عن عروض منافسة.

لكن اللجنة لم تتلق أي عروض أخرى، وفقا لعدة مصادر مطلعة.

وقالت المصادر إن اللجنة أوصت بعد مداولات برفع السعر المطلوب بما يتراوح من 10% إلى 12%، أو ما يصل إلى 250 مليون دولار تقريبا، بسبب ارتفاع أسعار النفط والغاز وتراجع قيمة العملة الإسرائيلية في الأشهر الماضية.

وأضافت المصادر أن اللجنة ستتواصل الآن مع الأطراف لمحاولة الاتفاق حول القيمة الجديدة للصفقة، لكن لا يوجد ما يضمن موافقة شركتي "بي.بي" و"أدنوك" على رفع قيمة العرض.

وقال مصدر مطلع: "هناك خيبة أمل مشتركة إزاء طريقة التعامل مع الصفقة، وهناك خطر حقيقي بالانسحاب".

وبمجرد انتهاء اللجنة من المفاوضات سترفع توصيتها إلى مجلس إدارة "نيوميد".

وبموجب العرض غير الملزم تشتري "بي.بي" و"أدنوك" 45% من الأسهم الحرة لشركة "نيوميد" و5% إضافية من الأسهم المملوكة لمجموعة ديليك الإسرائيلية التي ستمتلك حصة 50% المتبقية لتصبح "نيوميد" شركة خاصة.

وارتفعت أسهم نيوميد بأكثر من 50% منذ الإعلان في 28 مارس/ آذار عن عرض الاستحواذ إلى نحو 11.50 شيقل للسهم، لكنها لا تزال أقل من سعر العرض الذي يبلغ 12.05 شيقل (3.15 دولار) للسهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.