الشرق الأوسط

الاتحاد الأوروبي يطالب "ميتا" و"تيك توك" بتوضيح جهود الحد من المعلومات المضللة

الحرب بين إسرائيل وحماس وضعت القواعد الرقمية الجديدة على المحك

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كثف الاتحاد الأوروبي عمليات التدقيق في أنشطة مواقع التواصل الاجتماعي الكبرى بمطالبة شركتي "ميتا" و"تيك توك" بتقديم تفاصيل عن جهودهما للحد من المحتوى غير القانوني والمعلومات المضللة خلال الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

وطلب مجلس الاتحاد الأوروبي شركتي التواصل الاجتماعي، يوم الخميس، رسميا بتقديم معلومات حول كيفية امتثالهما للقواعد الرقمية الجديدة الشاملة، والتي تهدف إلى تنقية محتويات المنصات الإلكترونية.

وطلب المجلس من "ميتا" و"تيك توك" شرح ما يتم لتقليل مخاطر نشر وتضخيم المحتوى الإرهابي والعنيف وخطاب الكراهية والمعلومات المضللة.

وضعت الحرب بين إسرائيل وحماس القواعد الرقمية الجديدة على المحك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.