بنوك

ستاندرد تشارترد يخفق في تجنب محاكمة بتهمة عدم الالتزام بالعقوبات على إيران

البنك وافق على دفع 1.1 مليار دولار في 2019 بسبب تحويلات مالية انتهكت العقوبات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

خسر بنك ستاندرد تشارترد اليوم الأربعاء نزاعا قانونيا لإسقاط مزاعم تتعلق بانتهاكه للعقوبات الأميركية على إيران "على نحو أوسع وأكثر منهجية" عن التي اعترف بها البنك من قبل.

ويقاضي أكثر من 200 مستثمر البنك أمام محكمة لندن العليا لاتهامه بتقديم بيانات غير صحيحة ومضللة عن عدم التزامه بالعقوبات بين 2007 و2019.

واستندوا جزئيا إلى اتهامات سابقة في دعوى قضائية قدمتها شركة تدعى بروتوس تريدنج تم رفضها بعد الاستئناف.

ووافق ستاندرد تشارترد على دفع 1.1 مليار دولار في 2019 للسلطات الأميركية والبريطانية بسبب تحويلات مالية انتهكت العقوبات على إيران ودول أخرى.

وقال غراهام تشابمان، محامي المستثمرين، في مستندات المحكمة لجلسة أكتوبر/تشرين الأول إنه حتى لو اسقطت معظم المزاعم المتعلقة بالعقوبات، فإن قضية المستثمرين ضد البنك ستظل قيد المحاكمة.

وذكر متحدث باسم ستاندرد تشارترد أن البنك "امتثل بالكامل لالتزاماته المتعلقة بالإبلاغ والإفصاح طوال الفترة ذات الصلة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.