ذكاء اصطناعي

بعد عام من إطلاق ChatGPT.. كيف كان أداء الكبار في الذكاء الاصطناعي؟

ارتفاع سهم "نفيديا" بأكثر من 176%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعد مرور عام على ظهور "ChatGPT" لأول مرة، أصبح الذكاء الاصطناعي هو "الإنترنت الجديد"، ويبدو أن مجتمع الاستثمار لا يمكنه الاكتفاء من حالات الاستخدام غير المحدودة لنماذج اللغات الكبيرة.

في غضون شهرين من إطلاق "ChatGPT"، جمع برنامج الدردشة الآلي الرائد 100 مليون مستخدم، مما أذهل المستثمرين والمستهلكين وأيضا وول ستريت بقدرته. وبعد مرور عام، لم تتوقف وول ستريت عن الهوس بهذا الأمر.

جاء إطلاق "ChatGPT" بمثابة اطمئنان لقطاع التكنولوجيا الذي شهد زخما متزايدا خلال 2023 رغم ضغوط من ارتفاع أسعار الفائدة.

وامتد هذا الجنون إلى ما هو أبعد من قطاع التكنولوجيا، حيث ظهر في مكالمات المستثمرين الربعية في عمالقة الصناعة والشركات المصرفية الكبرى وشركات الطاقة العملاقة، حيث تراهن وول ستريت على إمكانات استخدام الذكاء الاصطناعي في الصناعات المختلفة.

وهيمنت شركة "نفيديا"، بشكل كبير على السوق، باعتبارها واحدة من الفائزين الرئيسيين حيث تدعم وحدات معالجة الرسومات الخاصة بها العديد من نماذج اللغات الكبيرة. على أساس سنوي، ارتفع السهم بأكثر من 176%، حيث ارتفع بنسبة 15% تقريبًا خلال ارتفاع شهر نوفمبر.

وقد استفادت شركات تصنيع الرقائق الأخرى أيضًا، مع أسهم شركتي "Advanced Micro Devices" و"Marvell Technology" بارتفاع أكثر من 56% ونحو 20% على التوالي.

ازدهرت أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى أيضًا وسط تركيز المستثمرين الجديد على الذكاء الاصطناعي. في أوائل عام 2023، شهدت الأسواق منافسة شرسة بين شركة "Alphabet" وشركة "Microsoft" لتطوير أفضل برنامج دردشة آلية، حيث قامت "Microsoft" بتوجيه استثمار آخر بمليارات الدولارات في "OpenAI"، صانع "ChatGPT". وفي فبراير، انضمت شركة "Alphabet" إلى حلبة الصراع مع إعلان منافستها عبر تطبيق "Bard".

ارتفعت أسهم "Alphabet" الآن بأكثر من 31% منذ إطلاق "ChatGPT" وبنسبة 49% منذ بداية العام حتى الآن. في غضون ذلك، حققت "مايكروسوفت" مكاسب تزيد على 48% منذ 30 نوفمبر 2022، ونحو 56% منذ بداية العام الجاري.

كما ارتفعت أسهم كل من "Meta" و"Amazon" بأكثر من 177% و51% على التوالي. أطلقت الشركتان مبادرات للذكاء الاصطناعي، حيث كشفت شركة "ميتا" عن شرائح الكمبيوتر المخصصة الخاصة بها للمساعدة في الذكاء الاصطناعي ومهام معالجة الفيديو في شهر مايو. كما أشاد الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ للموظفين في يونيو "بالاختراقات المذهلة" للشركة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي.

بينما ينظر إليه بعض المستثمرين على أنه مشارك متأخر في معركة الذكاء الاصطناعي، قال الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"، آندي جاسي، لـ"CNBC" الأميركية في يوليو، إنه لا ينبغي للمستثمرين استبعاد عملاق التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية.

أعلنت "أمازون" هذا الأسبوع أيضًا عن شريحة جديدة لتدريب شرائح الذكاء الاصطناعي المعروفة باسم Trainium2 وقالت إنها ستوفر إمكانية الوصول إلى بعض شرائح "Nvidia".

يبدو أن شركات أشباه الموصلات التي تعمل على تشغيل العديد من نماذج الذكاء الاصطناعي قد هيمنت على أحاديث الذكاء الاصطناعي في عام 2023، مما أدى إلى ارتفاع أسهم بعض شركات البرمجة أو ما يسمى بالـ"فائزين الثانويين".

ويشمل ذلك كلا من "Salesforce" و"Oracle"، حيث ارتفعت أسهمهما بنسبة 57% و40% على التوالي خلال العام. ارتفعت أسهم "Salesforce" بأكثر من 9% خلال جلسة الخميس الماضية على خلفية بيانات ربعية أقوى من المتوقع.

كما وضع العديد من المستثمرين آمالهم على "Palantir Technologies" لتحليل البيانات، حيث تراهن السوق على خدماتها المدعومة بالذكاء الاصطناعي المستخدمة في المؤسسات العامة والخاصة. ارتفع السهم بأكثر من 167% خلال العام الماضي. ازدهرت شركة "Snowflake" أيضًا كـ"بطل محتمل للذكاء الاصطناعي"، حيث ارتفع سعر السهم بأكثر من 31% منذ ظهور "ChatGPT" لأول مرة. أضاف السهم 7% يوم الخميس بعد إعلان نتائج ربع سنوية وتوجيهات قوية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة