سوق السعودية

شركة تابعة لـ"العربية للتعهدات" تفوز بمشروعين لإنشاء وتشغيل لوحات إعلانية في الرياض

أحدهما على واجهات المباني والثاني على سيارات الأجرة العامة والحافلات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت الشركة العربية للتعهدات الفنية عن فوز شركة وكالة فادن للدعاية والإعلان- إحدى الشركات التابعة والمملوكة لها بنسبة 100% - بمشروع إنشاء، تشغيل وصيانة لوحات الدعاية على واجهات المباني في أنحاء متفرقة في مدينة الرياض.

وقالت الشركة في بيان لـ"تداول السعودية"، اليوم الأربعاء، إن المشروع طرحته شركة ريمات الرياض للتنمية -الذراع التنموية لأمانة منطقة الرياض والمسؤولة عن إدارة محفظة الإعلانات الخارجية- لمدة 10 سنوات، تتكون من فترة تجهيز وإنشاء تمتد حتى 6 أشهر ويستند نموذج العمل في هذا المشروع على دفعات الإيجار السنوية.

تسعى وكالة فادن من خلال هذا الفوز إلى توسيع شبكاتها في لوحات الدعاية على واجهات المباني وابتكار تقنيات وحلول تسويقية جديدة في قطاع الإعلانات الرقمية ودخول سوق الرياض لأول مرة، مما يُسهم بدوره في تنويع واستهداف شرائح جديدة للمُعلنين وبناء الوعي بالعلامة التجارية وتعزيز تأثيرها في السوق.

وذكرت أن الترسية تمت يوم أمس الثلاثاء 9 يناير الجاري الطرف الآخر، موضحة أن قيمة العقد سيتم الإفصاح عنها عند التوقيع.

ويشتمل نطاق المشروع على 3 مباني متفرقة على طرق وشوارع مدينة الرياض تم تحديدها من قبل شركة ريمات الرياض، حيث يبلغ إجمالي عدد اللوحات الإعلانية التي سوف يتم تركيبها على واجهات المباني 6 لوحات رقمية بالكامل ذات تنسيقات تُقدر ب 40 متر وأكبر للوحة الإعلانية الواحدة.

وفي بيان منفصل لـ"تداول السعودية" أعلنت الشركة العربية للتعهدات الفنية عن فوز شركة وكالة فادن للدعاية والإعلان، بمشروع إنشاء، تشغيل وصيانة لوحات الدعاية على سيارات الأجرة العامة والحافلات في مدينة الرياض، والمطروح من قبل شركة ريمات الرياض للتنمية -الذراع التنموي لأمانة منطقة الرياض والمسؤولة عن إدارة محفظة الإعلانات الخارجية- وذلك لمدة سنتين، تتكون من فترة تجهيز وإنشاء تمتد حتى 1.2 شهر ويستند نموذج العمل في هذا المشروع على دفعات الإيجار السنوية.

يعتبر هذا المشروع الأول من نوعه في مدينة الرياض، كما تسعى وكالة فادن من خلال هذا الفوز إلى توسيع وتنويع طرق ووسائل الإعلانات، مما يُسهم بدوره في استهداف شرائح جديدة للمُعلنين، حيث تُعد اللوحات الدعائية على وسائل النقل العام أحد الطُرق المميزة للوصول إلى أكبر عدد من الجماهير مُحققة بذلك نتائج إيجابية على الحملات الدعائية، ويعود ذلك بسبب التنقل المتزايد الذي توفره سيارات الأجرة العامة والحافلات.

وأوضحت أن الترسية تمت بتاريخ 9 يناير الجاري وسيتم الإفصاح عن قيمة العقد عند التوقيع وتتكون اللوحات الإعلانية في هذا المشروع من ملصقات دعائية على عدد 500 مركبة من نوع سيارة أجرة عامة أو حافلات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.