شركات

موانئ أبوظبي تبرم اتفاقية امتياز لمدة 25 عاما لتطوير ميناء كراتشي

استثمارات في المشروع بنحو 75 مليون دولار خلال العامين الأولين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي اليوم الاثنين، عن توقيع اتفاقية امتياز مدتها 25 عاما مع صندوق ميناء كراتشي، المؤسسة التابعة لحكومة باكستان الفيدرالية التي تتولى الإشراف على إدارة العمليات في ميناء كراتشي، لتطوير وتشغيل وإدارة محطة للبضائع العامة والسائبة في ميناء كراتشي.

وقالت المجموعة في بيان لبورصة أبوظبي إنه سيجري بموجب الاتفاقية تأسيس المشروع المشترك محطة بوابة كراتشي متعددة الأغراض المحدودة، بين مجموعة موانئ أبوظبي، كمساهم بحصة الأغلبية، وبين شركة كحيل تيرمينالز، التي تتخذ من الإمارات مقرا، لتطوير وتشغيل وإدارة محطة للبضائع العامة والسائبة، والتي تضم المراسي 11 - 17 الواقعة في الرصيف الشرقي لميناء كراتشي.

ويخطط المشروع المشترك محطة بوابة كراتشي متعددة الأغراض المحدودة لاستثمار ما يقرب من 75 مليون دولار في العامين الأولين، تغطي الرسوم الأولية والمدفوعات المسبقة والاستثمارات في البنية الفوقية والمعدات، يليها استثمار إضافي بقيمة 100 مليون دولار على مدى خمسة أعوام لتعزيز كفاءة المحطة وزيادة طاقتها الاستيعابية بنسبة 75%، ما يمكنها في المستقبل من مناولة 14 مليون طن سنويا، نقلاً عن "وكالة أنباء العالم العربي".

وأضاف البيان أن توقيع هذه الاتفاقية في أعقاب قيام مجموعة موانئ أبوظبي بتوقيع اتفاقية امتياز في شهر يونيو/حزيران 2023 لتطوير وتشغيل وإدارة محطة حاويات تضم المراسي 6 - 10 في الرصيف الشرقي لميناء كراتشي.

وبالإضافة إلى جدار رصيف بطول 800 متر على الرصيف الشرقي والمخصص لمحطة الحاويات، فإن اتفاقية الامتياز الجديدة تتيح للمشروع المشترك تطوير جدار رصيف بطول 1500 متر سيتم تخصيصه لعمليات مناولة البضائع العامة والسائبة بمحاذاة محطة الحاويات، ما يمنح المشروع المشترك السيطرة التشغيلية التامة على الرصيف الشرقي لميناء كراتشي، حيث سيتم التركيز بشكل أساسي على مناولة البضائع العامة مثل الحديد والورق والأسمنت وبضائع سائبة مثل الحبوب والأسمدة.

وكجزء من هذه الاتفاقية، سيتولى المشروع المشترك تنفيذ العمليات الجارية في الرصيف الشرقي، بما يضمن تحقيق إيرادات تراكمية فورية بمجرد اكتمال الصفقة.

تجدر الإشارة إلى أن محطة البضائع السائبة والعامة تجري جميع معاملاتها بالدولار الأميركي.

ومن المتوقع أن تحقق المحطة، التي تقوم حاليا بمناولة نحو ثمانية ملايين طن سنويا، إيرادات تبلغ حوالي 30 مليون دولار ، وأرباحا قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك تصل إلى حوالي 10 ملايين دولار سنويا على المدى القصير بحسب البيان.

كما أنه من المتوقع أن تنمو هذه الإيرادات على المدى المتوسط مع اكتمال الاستثمار في ترقية المحطة وزيادة طاقتها الاستيعابية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة