شركات

"يوني فروتي" الإماراتية تتطلع لمزيد من النمو في أميركا اللاتينية بعد عمليات استحواذ

الشركة نفذت عمليتي استحواذ في بيرو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

توسع شركة يوني فروتي لإنتاج الأغذية الطازجة، التي تسيطر عليها أبوظبي، وجودها في أميركا اللاتينية من خلال عمليتي استحواذ في بيرو، بعد عملية شراء سابقة في المنطقة مع تطلع الشركة لنمو مستمر في سوق الفاكهة.

وقالت الشركة اليوم السبت إنها توصلت إلى اتفاق لشراء كل من آفو أميركا بيرو وبوماريا من شركتي سولوم بارتنرز وألباين فريش، ومقرهما الولايات المتحدة، وذلك بعد استحواذها في يناير/كانون الثاني على شركة فيرفروت، التي تنتج الفواكه في تشيلي وبيرو.

وسيطرت شركة القابضة (إيه.دي.كيو) منذ عام 2022 على يوني فروتي، التي توزع 500 ألف طن من الفواكه الطازجة سنويا في شتى أنحاء العالم، مع تركيز صندوق الثروة السيادي في أبوظبي على الزراعة كوسيلة لتعزيز مكاسبه المالية وزيادة المرونة في مجال الغذاء بالإمارات.

وتزرع الشركتان اللتان تم الاستحواذ عليهما الأفوكادو والتوت، وكلاهما يعد سوقا جديدة ليوني فروتي المنتج الكبير للتفاح والعنب والكرز والتي لها أراض في تشيلي وإيطاليا والفلبين وجنوب أفريقيا.

وكثيرا ما تستثمر دول الشرق الأوسط الغنية بالنفط، مثل السعودية والإمارات، والتي تستورد 90% من غذائها، في شركات أغذية بالخارج في مسعى لتحقيق الأمن الغذائي.

قال كارل ستيلين دو تين كبير مسؤولي الدمج والاستحواذ في يوني فروتي لرويترز "كان انتشارنا قليلا إلى حد ما في أميركا اللاتينية، وهذا يفسر سبب إجراء معظم الجولة الأولى من عمليات الدمج والاستحواذ في هذه البلدان".

وأكد تين أن بيرو "نقطة البداية" لاستراتيجية يوني فروتي، لكن هناك دولا أخرى قيد النظر مثل المكسيك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.