أدنوك

أدنوك توقع اتفاقية لتوريد الغاز الطبيعي المسال مع شركة تابعة لـ "سيفي" الألمانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أعلنت شركة "أدنوك" الإماراتية، عن توقيع البنود الرئيسية لاتفاقية "الغاز الطبيعي المسال" لتوريد مليون طن سنوياً من الغاز الطبيعي المسال لمدة 15 عاماً مع شركة "سيفي" للتجارة والتسويق "سنغافورة - بي تي أي ليمتد"، إحدى الشركات التابعة لشركة سيفي "لتأمين الطاقة لأوروبا" - الألمانية GmbH (سيفي).

وسيتم إرسال الشحنات بصورة أساسية من مشروع الرويس للغاز الطبيعي المسال منخفض الانبعاثات التابع لأدنوك، والذي يجري تطويره حالياً في مدينة الرويس الصناعية في أبوظبي، وتم تصميمه ليعمل بالكهرباء النظيفة، ويستفيد من أحدث التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي لرفع كفاءة عملياته.

ويأتي الإعلان عن هذه الاتفاقية بعد اتفاقية سابقة تم الإعلان عنها في ديسمبر 2023 مع شركة "إي أن أن" الصينية لنفس المدة والكمية.

ومن المتوقع أن يبدأ تصدير الشحنات بمجرد انطلاق عمليات التشغيل التجارية للمنشأة المتوقعة في عام 2028 ما يساعد على تنويع إمدادات الغاز الطبيعي في ألمانيا.

وتعزز هذه الاتفاقية لتوريد الغاز الطبيعي المسال تنفيذ "الاتفاقية الاستراتيجية للتعاون في مجال أمن الطاقة ومسرعات النمو الصناعي - ESIA - التي وقعتها دولة الإمارات وألمانيا في عام 2022، مما يدعم التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات أمن الطاقة، والحدّ من الانبعاثات، والوقود منخفض الكربون. كما تستند إلى تسليم "أدنوك" أول شحنة من الغاز الطبيعي المسال من الشرق الأوسط إلى ألمانيا في عام 2023.

وقال فريدريك بارنو، الرئيس التنفيذي لشركة "سيفي" للتسويق والتجارة والرئيس التنفيذي للعمليات "ترتبط شركة سيفي وأدنوك بعلاقات شراكة طويلة ومثمرة تمتد لأكثر من 15 عاماً، وتمثل اتفاقية توريد الغاز الطبيعي المسال من مشروع الرويس والذي من المخطط أن يكون أحد مشاريع الغاز الطبيعي المسال الأقل من حيث كثافة الانبعاثات الكربونية في العالم بداية فصل جديد لشراكاتنا، ونحن نهدف إلى مواصلة البناء على هذه الشراكة واستكشاف المزيد من المشاريع المشتركة في مجال الطاقة منخفضة الكربون، وفقا لصحيفة "البيان".

ويلعب الغاز الطبيعي دوراً محوريا كوقود انتقالي، نظراً لانخفاض انبعاثاته الكربونية مقارنة بأنواع الوقود الأحفوري الأخرى. ويعد هذا المشروع أول منشأة تصدير في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعمل بالكهرباء النظيفة، وسيتكون عند اكتماله من خطين لتسييل الغاز الطبيعي تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل واحد منهما 4.8 ملايين طن سنويا وبسعة اجمالية تبلغ 9.6 ملايين طن سنوياً، وسيساهم في رفع السعة الإنتاجية المستهدفة لـ "أدنوك" من الغاز الطبيعي المسال بأكثر من الضعف وذلك لتلبية الطلب العالمي المتزايد على هذا المورد الحيوي. وتم تصميم المشروع بحيث يستفيد من أحدث التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي لرفع كفاءة عملياته وتعزيز معايير السلامة عبر كافة مرافقه.

يذكر أن تنفيذ الاتفاقية مرتبط باتخاذ قرار الاستثمار النهائي للمشروع، بما في ذلك الحصول على الموافقات التنظيمية، وسير المفاوضات للوصول إلى اتفاقية بيع وشراء نهائية بين الشركتين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.