شركات

المصرية للاتصالات توقع اتفاقا مع "إكسا" الأوروبية لتعزيز حركة البيانات الدولية

الاتفاقية ستعزز قدرة الشركة على تقديم حلول متكاملة للعملاء من آسيا إلى مراكز حركة الإنترنت بأوروبا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

وقعت الشركة المصرية للاتصالات اليوم الثلاثاء اتفاقية تجارية مع شركة إكسا إنفراستركتشر الأوروبية لتعزيز حركة البيانات الدولية.

وأفاد بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء المصري أنه بموجب الاتفاقية، ستستخدم شركة إكسا إنفراستركتشر نظام وي كونيكت، الذى أطلقته المصرية للاتصالات في سبتمبر/أيلول الماضي، والذى يدعم مرونة الربط على البنية التحتية للكابلات البحرية الممتدة في مصر، ويتيح للمستخدمين التنقل بشكل سريع وفعال بين أنظمة الكابلات البحرية في البحر المتوسط والبحر الأحمر معتمدا نموذجا محايدا.

وأضاف البيان أن الاتفاقية التجارية ستعزز أيضا من قدرة المصرية للاتصالات على تقديم حلول متكاملة للعملاء الدوليين من آسيا مباشرة إلى مراكز حركة الإنترنت بأوروبا، وفق وكالة أنباء العالم العربي.

ولم يذكر البيان قيمة الاتفاق.

ومن خلال الاتفاقية، ستمتد البنية التحتية لشركة إكسا إنفراستركتشر من داخل أوروبا إلى سواحل مصر لتكوين نقطة خدمات موحدة للحركة الدولية من الشرق الأوسط وآسيا إلى أوروبا تجمع بين التعددية في حلول المسارات وحلول الحماية للسعات الدولية بين مصر ومئات النقاط في أوروبا وأميركا الشمالية.

ونقل البيان عن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عمرو طلعت قوله إن "الاتفاقية تأتى استكمالا للشراكات الدولية مع مقدمي خدمات الاتصالات العالميين لدعم البنية التحتية الرقمية الدولية وتوسيع نطاقها لمواكبة الطلب العالمي المتزايد على خدمات الإنترنت".

وقال نيك رييد رئيس مجلس إدارة إكسا إنفراستركتشر "تعد مثل هذه الشراكات ركيزة أساسية في تعزيز قدرة هذه الصناعة على استيعاب النمو الهائل في حركة البيانات خلال السنوات القادمة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.