سوق السعودية

ارتفاع خسائر "مجموعة الحكير" 9.9% إلى 89.55 مليون ريال العام الماضي

بسبب التخارج من قطاع السينما وارتفاع تكلفة التمويل وزيادة المخصصات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
6 دقائق للقراءة

ارتفعت خسائر مجموعة عبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية "مجموعة الحكير" بنسبة 9.9% تقريبا في عام 2023 إلى 89.55 مليون ريال مقابل خسائر بنحو 81.5 مليون ريال تقريبا في عام 2022.

وقالت الشركة في بيان لـ"تداول السعودية" اليوم الخميس، إن إجمالي إيرادات العام الماضي ارتفع بنسبة 2.9% إلى 741.9 مليون ريال إلى 720.9 مليون ريال في عام 2022.

أشارت إلى ارتفاع إيرادات القطاع الفندقي بقيمة 8.14 مليون ريال وبنسبة (2.3%) حيث حقق القطاع إيرادات بقيمة 364.94 مليون ريال مقارنة مع إيرادات بقيمة 356.8 مليون ريال في عام 2022 و الذي نجم بشكل رئيسي عن ارتفاع معدلات إشغال فنادق المجموعة في مختلف مناطق المملكة بالرغم من انخفاض عدد فنادق القطاع بسبب سياسة المجموعة إغلاق الفنادق منخفضة الأداء لتحسين هوامش الربحية و كذلك إخلاء بعض الفنادق بسبب قيام الدولة بنزع ملكيتها من المؤجر (المساهم الرئيسي) للمصلحة العامة.

وارتفعت إيرادات القطاع الترفيهي بقيمة 9.85 مليون ريال وبنسبة 3% وحيث حقق القطاع إيرادات بقيمة 337.57 مليون ريال مقارنة مع إيرادات بقيمة 327.72 مليون ريال والذي نجم بشكل رئيسي عن تسجيل ايرادات تنفيذ مشاريع بقيمة 54.2 مليون ريال خلال العام الحالي مقابل 30.3 مليون ريال خلال العام الماضي.

وزادت إيرادات القطاعات الأخرى بقيمة 3.02 مليون ريال حيث حققت تلك القطاعات إيرادات بقيمة 39.39 مليون ريال مقارنة مع إيرادات بقيمة 36.37 مليون ريال.

و ارتفع إجمالي الربح بقيمة 51.64 مليون ريال وبنسبة (38%) حيث حققت المجموعة إجمالي ربح بقيمة 187.67 مليون ريال (يمثل 25% من ايرادات المجموعة) مقارنة مع إجمالي ربح بقيمة 136.02 مليون ريال (يمثل 19% من إيرادات المجموعة) و الذي نجم بشكل رئيسي عن الارتفاع في إيرادات المجموعة بالإضافة إلى قيامها بإعادة تقدير العمر الإنتاجي لبعض فئات الأصول الثابتة مثل المباني والآلات والمعدات بما يتناسب مع طبيعتها و كذلك جهود المجموعة المستمرة في تحسين كفاءة عملياتها و تخفيض مصاريفها التشغيلية، وعليه كان أداء القطاعات إيجابياً بشكل عام.

أرباح القطاع الفندقي

و ارتفع إجمالي الربح للقطاع الفندقي بقيمة 42.41 مليون ريال (67.2%) حيث حقق القطاع إجمالي ربح بقيمة 105.49 مليون ريال (يمثل 29% من ايرادات القطاع) مقارنة مع إجمالي ربح بقيمة 63.08 مليون ريال (يمثل 18% من ايرادات القطاع) و الذي نجم بشكل رئيسي عن الارتفاع في إيرادات القطاع.

ونما إجمالي الربح للقطاع الترفيهي بقيمة 1.7 مليون ريال (2.2%) حيث حقق القطاع إجمالي ربح بقيمة 77.09 مليون ريال (يمثل 23% من ايرادات القطاع) مقارنة مع إجمالي ربح بقيمة 75.39 مليون ريال (يمثل 23% من ايرادات القطاع) و الذي نجم بشكل رئيسي عن الارتفاع في إيرادات القطاع.

وصعد إجمالي الربح للقطاعات الأخرى بقيمة 7.54 مليون ريال حيث حققت القطاعات إجمالي ربح بقيمة 5.09 مليون ريال (يمثل 13% من إيرادات القطاع) مقارنة مع إجمالي خسارة بقيمة 2.44 مليون ريال (يمثل -7% من إيرادات القطاع) و الذي نجم بشكل رئيسي عن الارتفاع في إيرادات تلك القطاعات.

وارتفعت الأرباح التشغيلية بقيمة 77.08 مليون ريال حيث حققت المجموعة أرباح تشغيلية بقيمة 35.91 مليون ريال (يمثل 5% من إيرادات المجموعة) مقارنة مع خسائر تشغيلية بقيمة 41.17 مليون ريال (يمثل -6% من إيرادات المجموعة) و الذي نجم بشكل رئيسي عن الارتفاع في إجمالي الربح بالإضافة إلى مبادرات المجموعة في الاستفادة من التقنيات الحديثة وأتمتة العمليات لديها مما ساهم في تخفيض التكاليف العمومية والادارية بشكل ملحوظ.

وذكرت المجموعة أنها تمكنت من تحقيق أرباح من عملياتها التشغيلية لثلاثة أرباع متتالية في هذا العام مقابل تحقيقها لأرباح تشغيلية خلال ربع واحد فقط خلال العام السابق.

لماذا تكبدت المجموعة خسائر ؟

وأوردت المجموعة عدة أسباب لتكبدها خسائر منها تخارجها من قطاع السينما المتمثل في استثمارها في المشروع المشترك (شركة الترفيه الفاخر ذ.م.م.) و التي تم بناء عليه تسجيل خسائر اجمالية بقيمة 32.6 مليون ريال تمثل كلا من حصة المجموعة في خسائر المشروع المشترك للعام الماضي بقيمة 7.1 مليون ريال بالاضافة إلى الخسائر المتعلقة بقرار البدء في تصفية الشركة المذكورة و بالتالي سجلت المجموعة مخصصات بقيمة 14.5 مليون ريال و قامت باطفاء استثمارات بقيمة 9.6 مليون ريال و بجنب تكوين مخصص لالتزامات مستقبلية قد تنجم عن التصفية بقيمة 1.5 مليون ريال.

وعززت المجموعة المخصصات مقابل تأخر بعض عملاءها ذوي الشخصية الاعتبارية في سداد الذمم المدينة التجارية مما سبب زيادة في مخصص خسارة الانخفاض وفق المعايير الدولية للتقارير المالية بقيمة 15.6 مليون ريال (339%) حيث بلغت قيمة المخصصات التي تم تجنيبها خلال العام الماضي 20.3 مليون ريال مقارنة بمبلغ 4.6 مليون ريال للعام الأسبق و التي يأتي بشكل مواز مع مساعي المجموعة في متابعة و تحصيل تلك المبالغ.

وارتفعت تكلفة الأعباء المالية بقيمة 15.5 مليون ريال (64%) حيث بلغت 39.7 مليون ريال خلال العام الماضي مقارنة بمبلغ 25.6 مليون ريال للعام الأسبق و الذي نجم عن ارتفاع معدل التمويل بين البنوك "سايبور" بالرغم من انخفاض القروض البنكية بقيمة 25.6 مليون ريال و خسائر غير متكررة ناتجة عن إغلاق عدد من المواقع وتسجيل مخصصات انخفاض في قيمة الممتلكات والمعدات بناءً على اختبارات انخفاض القيمة وفق المعايير الدولية للتقارير المالية.

إجراءات تخفيض الخسائر

وذكرت أنها ستتخذ إجراءات تخفيض الخسائر المتراكمة منها تطوير برنامج للتحول الاستراتيجي سيتم الإعلان عنه لاحقا، والاستمرار في إعادة هيكلة قطاعات الشركة لتحسين الفعالية والكفاءة في النواحي التشغيلية والإدارية.

كما ستستمر في تقييم مشاريع المجموعة والتخارج من المشاريع ضعيفة الأداء والتي تحقق خسائر تشغيلية، و البحث عن فرص واعده ترفع من الاداء المالي للمجموعة خصوصا مع المؤشرات الإيجابية للمنظومة السياحية والترفيهية في المنطقة.

كما سيتم تطبيق الإجراءات والتعليمات الخاصة بالشركات المدرجة أسهمها في السوق المالية السعودية التي بلغت خسائرها المتراكمة 20% فأكثر من رأس مالها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.