شركات

"بريسايت" الإماراتية تسعى للمزيد من عمليات الاستحواذ

من أجل "تكامل الخدمات وتعزيز العمليات دولياً"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال الرئيس التنفيذي لشركة تحليل البيانات "بريسايت" توماس براموتيدهام، اليوم الاثنين، إن الشركة المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية مهتمة بإجراء صفقات استحواذ حتى تكون خدماتها متكاملة وتعزز عملياتها دولياً.

واستحوذت "بريسايت" الأسبوع الماضي على حصة أغلبية في "إيه.آي.كيو" المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في صفقة شهدت نقل شركات أخرى في أبوظبي حصصا لها إلى بريسايت التي قالت إن هذه الخطوة جعلت قيمة إيه.آي.كيو تقدر حاليا بما يتجاوز 1.4 مليار دولار.

ونقلت شركة الذكاء الاصطناعي "جي42" حصتها البالغة 40% في "يه.آي.كيو" إلى "بريسايت". وتمتلك جي42 حصة قدرها 75% في "بريسايت". كما نقلت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) 11% من أسهمها في "إيه.آي.كيو" مع الاحتفاظ بحصة 49% مقابل 4% في بريسايت، وفقاً لـ"رويترز".

وقال براموتيدهام إن الشركة مهتمة بعمليات الاستحواذ حتى توسع محفظة الحلول لديها.

وأضاف لرويترز في مقابلة عبر الإنترنت "الأمر يتعلق بإيجاد الأطراف المناسبة. ومع الاتجاه المتزايد نحو الذكاء الاصطناعي، هناك العديد من الشركات المتاحة لكن أهم شيء هو مقدار ما سيضيفه ذلك إلى استراتيجية النمو الحالية لشركة بريسايت".

وأحجم براموتيدهام عن الإفصاح عما إذا كانت أي صفقات من هذا القبيل ستتحقق بحلول نهاية عام 2024. ويمكن أن تشترك بريسايت مع أحد صناديق أبوظبي في عمليات الاستحواذ في المستقبل مع استهداف الاقتصادات الناشئة للأسواق سريعة النمو التي تعمل بها المجموعة.

وقال "قادرون على التواصل بكفاءة عالية وبشكل وثيق جدا مع الاقتصادات في أنحاء المنطقة، ومع دول غرب ووسط وحتى شرق إفريقيا التي نعمل فيها".

وأضاف براموتيدهام أن شركة بريسايت تنشط في 14 سوقا منها أذربيجان وقازاخستان وأنغولا.

وبحسب بيانات مجموعة بورصات لندن تمتلك الشركة العالمية القابضة المملوكة لأبوظبي 15% من بريسايت.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.