.
.
.
.

الصقير:"الاتصالات السعودية" ستستبعد أصولا خارجية

رئيس مجلس الادارة أكد لـ"العربية" أن نمو الطلب "مرعب" على خدمات البيانات

نشر في: آخر تحديث:

اكد رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب لمجموعة الاتصالات السعودية المهندس عبدالعزيز الصقير عزم المجموعة المضي في طريق "استبعاد الاصول الخارجية التي لا تشكل مصلحة للمساهمين"، مؤكدا عدم وجود اي اصل مستثنى من هذه الخطة التي ستظهر نتائجها قريبا.

وقال الصقير في مقابلة مع قناة "العربية" على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي، إن المجموعة تخضع على الجانب الآخر الى تقييم داخلي، يتضمن تحولاً جذرياً ونقلة نوعية تسير بهدوء، لتتحول الاتصالات السعودية وكأنها شركة جديدة تسعى لكسب اكبر قاعدة او حصة من العملاء في السوق.

وذكر ان التوسعات الخارجية والداخلية ستكون مدروسة بشكل يرتكز على تقليص التكاليف، بطريقة تختلف تماما عن السابق، موضحا ان مساهمة المجموعة في شركة خدمات الجوال الافتراضية، بنسبة 10% تعتبر حالة صحية ومكملة للنشاط التشغيلي.

وكشف عن خطط لتفعيل ميزانية ضخمة من الاستثمارات، مخصصة لمواكبة التوجهات الواقعية في سوق الاتصالات حاليأ التي تشهد نمواً "مرعباً" بخدمات البيانات وخدمات الرسائل النصية مقابل تراجع الطلب على المكالمات الصوتية.

وأوضح أن المجموعة خصصت ضمن ميزانيتها الرأسمالية البالغة نحو 10 مليارات ريال، جزءاً مهماً للاستثمار في خدمات البيانات سواء البرود باند او الفايبر للمنازل او لقطاع الاعمال.

وأفاد بأن الشركة انتهت من سلم الوظائف القيادية أخيراً، لكنها لم تزل تطبق خطة إدارية داخلية هادئة ستظهر نتائجها على تطوير العمود الفقري لنشاطها وهو خدمة العملاء.

وقال إن السعي حثيث من أجل زيادة كفاءة التغطية وجودة الاتصال وتوسيع مراكز الاتصال، الى جانب رفع مستوى التفاعل المباشر مع الزبائن عبر مختلف القنوات الالكترونية او المباشرة.