.
.
.
.

دول الخليج تخصص 270 مليار دولار للطرق والمواصلات

خلال السنوات العشر المقلبة

نشر في: آخر تحديث:
قدرت دوائر خليجية متخصصة في قطاع النقل كلفة المشاريع الحالية والمقررة في قطاع الطرق والجسور في منطقة الخليج بـ121 مليار دولار.

وتوقعت شركة إنفورما للمعارض في بيان لمناسبة افتتاح معرض ومؤتمر غلف ترافيك في أبو ظبي، أن تشهد المنطقة مشاريع سكك حديد باستثمارات تقدر بـ149 مليار دولار خلال العقد المقبل، والتي سيساهم الكثير منها في مشروع خطوط القطارات الخليجية المنتظر، وهي شبكة بطول 2117 كيلومتراً، تربط دول الخليج الست معاً.

وبحسب صحيفة الحياة فقد افتتح المعرض رئيس مجلس إدارة دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي في أبو ظبي عبدالله راشد العتيبة، بمشاركة 100 شركة من أبرز الشركات العاملة في قطاع المرور والسكك الحديد ومواقف السيارات والبنية التحتية.

ويقام المعرض على مدار ثلاثة أيام في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض ويستمر لغاية الغد، للبحث في الفرص الهائلة التي توفرها منطقة الخليج.

ويستعرض الخبراء أحدث الابتكارات والحلول والمنتجات والخدمات في قطاع النقل.

وقال مدير معرض غلف ترافيك ريتشارد بافيت: "تبرز منطقة الخليج بفضل الإمكانات الضخمة التي تتمتع بها في مجالات تخطيط النقل وتطوير البنية التحتية والسكك الحديد والنقل البرّي".

ويقام الى جانب المعرض مؤتمر على مدار يومين يتطرق الى مناقشة أبرز التحديات التي تواجه السلامة المرورية وأحدث تطورات أنظمة النقل الذكية في دول الخليج. وتتحدث في المؤتمر 21 شخصية من خبراء السلامة المرورية وتقنية المعلومات من المنطقة والعالم.

ولفت بافيت الى أن دول الخليج تشهد أعلى معدلات الوفاة من الحوادث المرورية عالمياً.

وقال ان مؤتمر غلف ترافيك يهدف إلى دعم عقد العمل من أجل السلامة المرورية الذي أطلقته الأمم المتحدة، ليشارك الخبراء المحليون والعالميون في مناقشات حول الوضع الحالي، ويستعرضوا أحدث الاستراتيجيات والتقنيات الرامية إلى تعزيز السلامة المرورية وإدارة الازدحام، وتبنّي أنظمة النقل الذكية وأنظمة سكادا في أبو ظبي.