.
.
.
.

الاقتصاد الأمريكي يواصل تسجيل نمو متواضع

تقرير البنك المركزي اتسم بالتفاؤل الحذر

نشر في: آخر تحديث:

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي إن النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة واصل التحسن تدريجياً في يناير/كانون الثاني وأوائل فبراير/شباط مع زيادة إنفاق المستهلكين واستمرار تعافي سوق المساكن المتعثر.

وأشار الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في تقرير اتسم بالتفاؤل الحذر من فروعه الاثني عشر في الولايات المتحدة إلى طلب قوي في قطاع السيارات والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية، مؤكداً أن ضغوط الأسعار لاتزال ضعيفة، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وقال البنك المركزي إن التقارير من فروع الاحتياطي الاتحادي تظهر أن النشاط الاقتصادي نما بشكل عام بوتيرة متواضعة إلى متوسطة منذ التقرير السابق (‭Beige Book‬).

وتراجع النمو في الولايات المتحدة إلى 0.1%، فقط على أساس سنوي في الربع الأخير من العام الماضي. لكن الاحتياطي الاتحادي يتوقع أن يواصل الاقتصاد تعافياً تدريجياً مدعوماً بأسعار فائدة تقترب من الصفر وبرنامجه الضخم لشراء السندات لتحفيز الاقتراض.

ويقول "المركزي" الأمريكي إن سياسته الجريئة أثرت بشكل ملموس على سوق المساكن والطلب على السيارات وأظهر تقريره زيادة النشاط في القطاعين.

وأبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة قريبة من الصفر منذ أواخر 2008 وضاعف ثلاث مرات حجم ميزانيته العمومية ليصل الي حوالي 3 تريليونات دولار منذ ذلك الحين من خلال برنامج مثير للجدل لشراء السندات حافظ عليه في اجتماعه الاخير عند معدل شهري يبلغ 85 مليار دولار.

ويهدف برنامج شراء السندات الى خفض تكاليف الاقتراض الطويل الاجل وتعهد مجلس الاحتياطي بالابقاء عليه حتى يرى تحسناً ملموساً في التوقعات لسوق العمل في الولايات المتحدة، حيث ظل معدل البطالة مرتفعاً الشهر الماضي عند 7.9%.