خبراء: أزمة قبرص تحفز عودة الأموال الخليجية المهاجرة

في ظل احتمال أن تطال الأزمة الحالية دولاً أوروبية جديدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أكد خبراء اقتصاديون أن احتمالية اتساع دائرة الأزمة المالية التي تعاني منها قبرص حالياً لتطال دولا أوروبية أخرى، سيقود إلى تأثر الاستثمارات والودائع الخليجية سلبا بهذه الأزمة، مضيفين في حديثهم لصحيفة الشرق الأوسط، أنه آن الأوان لأن تعود رؤوس الأموال المهاجرة إلى الاستثمار في الأسواق المحلية.

وأشار هؤلاء إلى أن الاستثمار في الدول الخليجية بات أكثر أمانا من الاستثمار الخارجي، موضحين أن الأزمات التي تتعرض لها الدول الأوروبية منذ عدة أشهر، كالأزمة التي تعرضت لها اليونان، وإسبانيا، والبرتغال، وقبرص، باتت درسا مهما أمام الاستثمارات الخليجية المهاجرة.

وأمام هذه المستجدات، أكد البنك المركزي القبرصي، أول من أمس، أن كبار المودعين في بنك قبرص سيحصلون على أسهم في البنك بما لا تتجاوز قيمته 37.5 في المائة من ودائعهم التي تزيد عن 100 ألف يورو.

وقال البنك في بيان "نحو 22.5 في المائة من الودائع التي تزيد عن 100 ألف يورو لن يستحق فائدة، كما أن نسبة الـ40 في المائة الباقية ستدر فائدة، لكنها لن تصرف إلا إذا تحسن وضع البنك".

وفي هذا الإطار، قال الدكتور خالد الفلقي أستاذ المحاسبة والمالية في كلية إدارة الأعمال في جامعة الدمام "صحيح أن الاستثمارات الخليجية في قبرص ليست عالية، إلا أن احتمالية اتساع دائرة الأزمة الحالية لتطال دولا أوروبية أخرى، سيقود إلى آثار سلبية وخيمة قد تتكبدها الاستثمارات الخليجية".

وأشار الدكتور الفلقي إلى أن استثمارات الصناديق السيادية الخليجية في أوروبا لن تنجو من أزمة قبرص في حال اتساع دائرتها، وقال "في ظل الأزمات المالية التي تعاني منها دول أوروبية من حين لآخر، يمكنني القول إنه حان الوقت لأن تعود رؤوس الأموال الخليجية المهاجرة إلى الاستثمار في الأسواق المحلية".

وأوضح أستاذ المحاسبة والمالية في كلية إدارة الأعمال في جامعة الدمام أن الودائع الكبيرة التي أودعتها الصناديق السيادية الخليجية في بعض المصارف الأوروبية، مهددة بالتأثر سلبا بالأزمات التي تتعرض لها دول أوروبية منذ عدة أشهر، مضيفا: "يجب أن يكون هناك دراية تامة بأن البيئة الاستثمارية المحلية أكثر أمانا من البيئة الاستثمارية الأوروبية، بدليل أن دول الخليج عامة، والسعودية على وجه الخصوص لم تتأثر سلبا بالأزمات المالية التي تحدث من وقت لآخر".

وأضاف الدكتور الفلقي: "على الحكومات الخليجية أن تسعى إلى إعادة النظر في قوانين الاستثمار المحلية، وما يتخللها من بيروقراطية عالية، حتى تنجح في جذب الأموال المهاجرة بالعودة إلى الاستثمار في الأسواق المحلية"، مشيرا إلى أن عودة الأموال المهاجرة للاستثمار في الأسواق المحلية ستحقق نتائج إيجابية في مجالات تتعلق بتوفير فرص العمل، ودعم الاقتصاد، والمساهمة في عمليات التنمية.

من جانبه، أكد فيصل العقاب الخبير الاقتصادي والمالي، أن اتساع دائرة أزمة قبرص الحالية أمر وارد جدا، وأن دول أوروبا ليست بمنأى عن الأزمات المالية المتلاحقة التي تتكبدها من وقتٍ لآخر، بدليل ما تعرضت له إسبانيا، واليونان، والبرتغال، وقبرص، وغيرها من دول المنطقة، خلال الأشهر الماضية.

وطالب العقاب المستثمرين الخليجيين بعدم المجازفة بضخ ودائع عالية جدا في المصارف الأوروبية، وقال: "يجب أن يكون هنالك حذر تام من قبل المستثمرين الخليجيين خلال الفترة المقبلة، الأزمات المالية التي تتعرض لها بعض الدول الأوروبية من فترة لأخرى أمر مقلق للغاية".

من جهة أخرى، شدد رئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي، أمس، على ضرورة تمسك دول الاتحاد الأوروبي بنهج التقشف في إدارة الحسابات العامة كونه النهج الأمثل لتجاوز الأزمة الحالية التي تعصف باقتصادات غالبية دول الاتحاد.

ووصف الدكتور سعيد الشيخ كبير الاقتصاديين بالبنك الأهلي السعودي، الأسبوع الماضي، فرض ضريبة على الإيداعات في قبرص بأنه سابقة وإجراء غريب على الرغم من الضرورات التي فرضت تبنيه من قبل مفوضية اليورو وصندوق النقد والبنك المركزي الأوروبي لحل الأزمة المالية في قبرص.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.