.
.
.
.

المنصوري: تنوع اقتصاد الإمارات جعل منها وجهة استثمارية مهمة

أكد على أن الدولة باتت محوراً استراتيجياً للاستثمارات الأجنبية المباشرة

نشر في: آخر تحديث:

أكد سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد الإماراتي أن تنوع اقتصاد دولة الإمارات جعل منها وجهة استراتيجية واستثمارية من الدرجة الأولى، ومحور جاذب للاستثمارات الأجنبية وأهم الشركات العالمية.

وجاءت تصريحات المنصوري في بيان صحافي لوزارة الاقتصاد أمس للإعلان عن تنظيم ملتقى الاستثمار السنوي 2013 بدورته الثالثة في الفترة من 30 أبريل الحالي إلى 2 مايو المقبل، بدبي، لمناقشة آفاق الاستثمار في الدولة، إلى جانب إمكانية إبرام عقود لعدد من المشروعات، وفقا لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية.

وقال المنصوري «أصبح الملتقى يشكل منصة شاملة وشفافة جلبت انتباه الحكومات وصناع القرار في العالم، وكذلك القطاع الخاص والمؤسسات المتعددة الأطراف ذات الصلة بما فيها المجتمع المدني، نظراً لما يوفره المنتدى من إمكانية إجراء مناقشات حصرية لتبادل وجهات نظر وخبرات جميع المشاركين من القطاعين العام والخاص في العالم، إلى جانب أنه يشكل فرصة لإبرام الاتفاقيات التجارية والتصديق على الاتفاقيات بين بلدان العالم».

وأكد أن الملتقى يرسم صورة حقيقية لواقع المشهد الاقتصادي العالمي، في ظل أزمات وتحديات قائمة، كما يرصد انعكاسات تلك الأزمات على الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأشار إلى أحدث المبادرات التي أطلقتها وزارة الاقتصاد على صعيد دعم الاستثمار، ممثلة في مشروع الخريطة الاستثمارية التي تهدف إلى استقطاب رؤوس الأموال الخارجية.

وأكد أن هذا المشروع يعزز موقع دولة الإمارات على خريطة العالم للاستثمار، ويجذب الاستثمارات الخارجية إلى كل إمارات الدولة وفق احتياجاتها الاستثمارية، وتعريف المستثمرين من جميع أنحاء العالم بفرص الاستثمار، والوقوف على واقع الدولة الفعلي.

وشدد المنصوري على حرص وزارة الاقتصاد على تطوير المنظومة التشريعية الاقتصادية في الدولة، حيث تواصل العمل على إنجاز مجموعة من مشاريع القوانين لتعزيز أداء الأعمال في الدولة، أبرزها قانون الاستثمار الأجنبي، والشركات والصناعة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والمنافسة وحماية حقوق الملكية الفكرية، وجميعها في مراحلها النهائية.

وأضاف: «إن القانون الجديد الخاص بالاستثمار، يضمن حماية أكبر للمستثمر الأجنبي، ويتضمن حوافز لتشجيع الاستثمار الأجنبي، ويهدف إلى تعزيز وتنمية المناخ الاستثماري للدولة، وتنويع النشاط الاقتصادي فيها بما ينسجم مع رؤية الإمارات 2021».

وقال المنصوري: «إن ملتقى الاستثمار السنوي الذي يحظى برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اكتسب أهمية إقليمية ودولية متزايدة منذ انطلاقته منذ نحو عامين خاصة في ظل أزمات سياسية واقتصادية ومالية ومناخية لا تزال تهدد مستقبل العالم، ولفت إلى أن البيئة الاستثمارية في الإمارات محفزة للمستثمرين، بما في ذلك حق التملك الكامل في المناطق الحرة، والبنية التحتية المتطورة، وتوافر الموارد البشرية ذات كفاءة ومؤهلات عالية، وحماية حقوق الملكية الفكرية وقوانين مكافحة القرصنة، والموقع الجغرافي الاستراتيجي للدولة الذي يعد بوابة دخول إلى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا ما يتيح أمام الشركات العالمية الكبرى فرصاً مثالية للاستثمار".