.
.
.
.

دبي تتجه لجعل ميناء جبل علي الأكبر عالمياً

29 مليون حاوية طاقة استيعابية نمطية بعد بناء المحطة رقم 4

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد المعلم، نائب الرئيس الأول مدير عام موانئ دبي العالمية الإمارات، إن الشركة تخطط جدياً إلى أن يصبح ميناء جبل علي الميناء التجاري الأول في العالم من حيث الطاقة الاستيعابية، وإضافة إلى توسعة ميناء جبل علي سيتم إضافة مليون حاوية نمطية إلى الطاقة الاستيعابية للمحطة 2 في منتصف شهر مايو من العام الحالي، لتصل الطاقة الاستيعابية إلى 15 مليون حاوية، فضلاً عن زيادة طول الأرصفة 400 متر لتصل إلى 3000 متر، بحسب ما ذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية.

بالإضافة إلى زيادة 4 ملايين حاوية نمطية إضافية مع اكتمال تطوير المحطة 3 والتي من المتوقع أن يتم افتتاحها خلال الربع الثاني من عام 2014، كما تخطط الشركة مستقبلاً إلى إضافة 10 ملايين حاوية من خلال المحطة رقم 4، لتصل إلى الطاقة الاستيعابية إلى 29 مليون حاوية نمطية، حيث سيضع هذا الرقم ميناء جبل علي في المركز الأول كأكبر ميناء تجاري في العالم.

وأضاف أن الأشغال في المحطة 4 لن تبدأ إلا بعد أن تدرس الشركة كل الخيارات المتاحة، خصوصاً في ما يتعلق بمعادلة العرض والطلب، مشيراً إلى أن الشركة طرحت مناقصة لتشييد جسر يربط المحطة 4 التي على جزيرة برصيف الميناء، وذلك تمهيداً لبدء الأشغال المتعلقة بالبنية التحتية للمحطة.

وأكد أن تكلفة المشاريع الجديدة والخاصة بالمحطة رقم 3 بميناء جبل علي تبلغ 850 مليون دولار، بينما لم يعلن عن تكلفة توسعة المحطة رقم 2، مؤكداً أن التمويل تم عن طريق استخدام السيولة القوية المتوفرة لدى الشركة والتي تأتت من خلال الأداء المالي المميز الذي حققته الشركة خلال العام الماضي، حيث تبلغ السيولة النقدية للشركة 1.9 مليار دولار.

ويشكل الإنفاق على توسعة ميناء جبل علي 27% من مجمل الإنفاق.

وأوضح أن المشاريع التوسعية الجديدة جاءت بعد دراسة معمّقة من طرف إدارة الشركة لمتطلبات السوق، والمناخ الاستثماري العالمي، متوقعاً أن تحقق المحطات الجديدة معدلات إشغال عالية عطفاً على أداء العام الماضي، الذي شهد زيادة العائدات لكل وحدة نمطية بنسبة 18%.

ونتج هذا النمو في العائدات عن اتخاذ الشركة لخطوات عملية لتغيير أسعار عمليات شحن وتفريغ البضائع وتخزينها. ونمت عائدات البضائع السائبة بنسبة 28% كنتيجة لاستمرار استفادة المنطقة من التحسن الاقتصادي مدفوعا بقطاعات السياحة وتجارة التجزئة وزيادة عدد مشروعات البنى التحتية.

وأشار إلى أن ميناء جبل علي يعتبر اليوم واحداً من أسرع الموانئ عالمياً في عملية تفريغ السفن من الحاويات، باستخدام تقنيات ورافعات حديثة، حيث سيكون الميناء قادراً، بعد افتتاح توسعة المحطة الثانية، على مناولة ست ناقلات سعة 15 ألف حاوية نمطية في وقت واحد، وبالتالي تحسين الكفاءة، وتقليص دورة العمل التشغيلية، من خلال عمق المياه على الرصيف البحري الجديد الذي يبلغ 17 متراً.

كما أنه وبحلول عام 2014 سيكون قادراً على استقبال ومناولة 10 سفن عملاقة التي تصل طاقة حمولتها إلى 14000 ألف حاوية نمطية، بالإضافة إلى قدرة الميناء على استقبال السفن التي تحمل 18000 ألف والتي هي اليوم في طور التصنيع".

وأكد أن إجمالي الطاقة الاستيعابية للحاويات في موانئ دول مجلس التعاون الخليجي تصل إلى 38.6 مليون حاوية نمطية، 36% منها في ميناء جبل علي، كما أن حصة الميناء من حجم المناولة على مستوى موانئ دول الخليج تصل إلى حوالي 50%.