.
.
.
.

إنشاء أكبر مصفاة للذهب والمعادن الثمينة في العالم بدبي

تؤسسها مجموعة كالوتي للمجوهرات وتقدر كلفتها بـ60 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مجموعة كالوتي للمجوهرات عن وضعها حجر الأساس لإحدى أكبر مصافي الذهب والمعادن الثمينة في العالم، في المنطقة الحرة لأبراج بحيرات الجميرا في دبي، ويتوقع اكتمالها أواخر عام 2014.

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة منير كالوتي في تصريحات نشرتها صحيفة "الحياة": "يمثّل هذا المشروع استثماراً ضخماً لتوسيع وتحديث مرافقنا لتصفية المعادن الثمينة، وستنافس هذه المصفاة الجديدة التي توظف أحدث التقنيات أفضل الشركات العالمية".

وتمتد المصفاة على مساحة قدرها 15 ألف متر مربع، وتقدّر كلفتها بـ60 مليون دولار، وسترفع المصفاة الجديدة قدرة مجموعة كالوتي الإنتاجية بنحو ثلاثة أضعاف قدرتها الإنتاجية الحالية.

وستضمّ المصفاة أحدث تقنيات التصفية الكهربائية (إلكتروليسيز) للذهب المستخدمة في إيطاليا وسويسرا، فضلاً عن توظيف عملية أكوا ريغيا (الماء الملكي) لتنقية الذهب والمعترف بها عالمياً، إضافة إلى مختبرين لمعاينة جودة الذهب والفضة، واللذين سيوظفان أحدث المعدات والآليات الخاصة بتطبيق معيار فايري أساي (معيار النار) وعملية "تيتراشن" (المعايرة بالتحليل الكيماوي)، ومعدات لتحري صفاء الذهب (معيار 999.9) عن طريق استخدام تقنيات البلازما.

وستغدو أول مصفاة تطبق معايير المباني الخضراء التي وضعتها بلدية دبي، ومعايير إدارة البيئة والصحة والسلامة، المتعلقة بالحفاظ على البيئة والسلامة والحماية من الحرائق، والأمن وإدارة الأخطار.

وتتبع مجموعة كالوتي نهجاً صديقاً للبيئة عن طريق استخدام المواد المحلية، وتعتزم الحفاظ على عمليات اقتصادية مستدامة على المدى الطويل، مع التركيز على ترشيد استهلاك الطاقة.