خبير: الحوكمة تتطلب تطبيق الشفافية والإفصاح والمساءلة

ترفع درجة الثقة وسط المستثمرين وتضمن حماية حقوق المساهمين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أكد خبير مالي أن الالتزام بتطبيق الحوكمة يساعد في نمو الاستثمارات الداخلية وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، نظراً لما تتضمنه الحوكمة من مبادئ ونظم تمنع سوء استخدام السلطة والتحايل على النظم واللوائح وتركز على الشفافية والإفصاح ما يساعد على رفع درجة الثقة وسط المستثمرين، إضافة إلى ما تحققه الحوكمة من ضمانات تتعلق بحماية حقوق المساهمين وخفض تكلفة رأس المال واستقرار مصادر التمويل.

ونوّه طارق يوسف، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لحوكمة الشركات، خلال محاضرة "حوكمة الشركات ومهام مجلس الإدارة الفعال" التي نظمتها غرفة الرياض ممثلة في مركز التدريب والتوظيف وبالتعاون مع معهد مدينة المعرفة للقيادة والريادة إلى لائحة حوكمة الشركات السعودية، مشيداً بما نصّت عليه المادة 12 من اللائحة حول تكوين مجلس الإدارة، حيث حظرت الفقرة "د" الجمع بين منصب رئيس مجلس الإدارة وأي منصب تنفيذي بالشركة والفقرة "ج" التي نصّت على أن يكون أغلبية أعضاء مجلس الإدارة من الأعضاء غير التنفيذيين، والفقرة "هـ" التي أكدت أن لا يقل عدد أعضاء المجلس المستقلين عن عضوين أو ثلت أعضاء المجلس أيهما أكثر، مؤكداً أن هذا يعزز من الشفافية والرقابة على عمل مجلس الإدارة ويمنع الممارسات الخاطئة ويحمي حقوق المساهمين.

وقال يوسف إن الحوكمة تهدف إلى تدعيم ومراقبة نشاط الشركة ومتابعة القائمين عليها، مضيفاً أن ظهورها وأهميتها ارتبط بالأزمة المالية 2008 حيث تبين أن عدداً من البنوك الملتزمة بقواعد الحوكمة كانت أقل ضرراً من غيرها.

وأضاف أن المقصود بالحوكمة أنها مجموعة من الأسس والمبادئ والنظم التي تحكم العلاقة بين مجلس الإدارة وحملة الأسهم والأطراف الأخرى المتعاملة مع الشركة ما يعنى تعميق دور الرقابة ومتابعة الأداء.

وأشار إلى أن الحوكمة حتى تحقق أهدافها لابد من أن تبنى على عدد من القواعد هي العدالة والمسؤولية، الشفافية والإفصاح والمساءلة، مبيناً أن الهدف الرئيس للحوكمة هو تفادي سوء استخدام السلطة والتحايل على القواعد والنظم واللوائح وحماية حقوق المساهمين، مضيفاً أن تزايد الاهتمام بالحوكمة برز مع اتساع مفهوم اقتصاد السوق الحرة وتزايد أعداد الشركات الخاصة والمستثمرين وتفشى ظاهرة انهيار الشركات الكبرى.

وأوضح يوسف أن هذه الظاهرة دفعت صندوق النقد والبنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي لدراسة آلية الحوكمة، حيث اعتبرت بمثابة صمام أمان يمنع تكرار الظاهرة، وقال إن ضعف الحوكمة يؤدي إلى تفشي الفساد والاختلاس وتعرض المصالح وتداخل مشاكل الأفراد مع مشاكل الشركة والتهرب الضريبي أو غسل الأموال.

كما تحدث حول المفاهيم الأساسية لمجلس الإدارة متناولاً أنواعها وطرق تشكيلها، مبيناً أن تشكيل المجالس يتم وفق تفويض من الجمعية العمومية وعلى ذلك تبقى المسؤولية على عاتق المجلس حتى مع تشكيل لجان أو تفويض جهات أو أفراد آخرين للقيام ببعض أعماله، وقال إن مجلس الإدارة يجب أن يتضمن أغلبية من الأعضاء غير التنفيذيين والمستقلين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.