.
.
.
.

السعودية: 15 مليار ريال لإنشاء 22 مشروعاً صحياً

تشمل 19 مجمعاً طبياً ومستشفى و3 مراكز لاضطرابات النمو والسلوك للأطفال

نشر في: آخر تحديث:

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، باعتماد مبلغ 15 مليار ريال لإنشاء 22 مشروعاً صحياً تشمل 19 مجمعا طبيا ومستشفى، بالإضافة إلى ثلاثة مراكز لاضطرابات النمو والسلوك عند الأطفال والتي تعد أول مراكز يتم إنشاؤها في المملكة وتعنى بهذه الفئة، ولتوفر لمرضى التوحد ومرضى فرط الحركة وغيرهم أعلى مستوى من الرعاية والعلاج.

كما وجه خادم الحرمين بنزع ملكية عدد من الأراضي، لإقامة عدد من المشروعات الصحية عليها، إضافة إلى الموافقة على اعتماد عدد من البرامج التطويرية لمرافق وزارة الصحة.

وقال وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، "إن الوزارة حريصة كل الحرص على تقديم الخدمات الصحية بما يحقق الشمولية والجودة والعدالة وسهولة الوصول للخدمة بإذن الله تعالى وكما أنها تسعى جاهدة لتحقيق ذلك ، وسوف نجني ثمار هذه المشاريع خلال السنوات القليلة القادمة.

وأضاف الربيعة، في تصريح صحافي اليوم إن هذه التوجيهات الكريمة تأتي امتداداً لما سبق من أوامر سامية كريمة لصالح مشروعات وزارة الصحة، كما أنها تجسد اهتمام المقام السامي الكريم ودعمه غير المحدود للقطاع الصحي.

كما شمل التوجيه سرعة نزع ملكيات الأراضي الصادر بها الأمر السامي لأهمية البدء بإنشاء المشروعات الحيوية المتضمنة: البرج الطبي للولادة والأطفال بجدة، والبرج الطبي لمستشفى العيون بجدة، مستشفى الأطفال بالطائف.

وقال وزير الصحة "إن التوجيه ينص على التنسيق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لسرعة تسليم الأراضي المخصصة لمستشفى الأمير سلطان بن عبدالعزيز للطوارئ بمدينة الرياض، والتنسيق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخصيص جزء من الأرض المخصصة لحدائق الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمساحة 400 ألف متر مربع لإقامة مستشفى غرب الرياض بسعة 500 سرير.

ونص التوجيه اعتماد معايير جديدة لتشغيل المستشفيات يتم تطبيقها تدريجياً بالتنسيق مع وزارة المالية، والموافقة على إنشاء شركة للاستثمارات الصحية يملكها صندوق الاستثمارات العامة، ويتم بشكل عاجل بحث تفاصيل الشركة بما في ذلك جدواها الاقتصادية وأهدافها ونشاطها وآلية عملها بين صندوق الاستثمارات العامة ووزارة الصحة ويرفع للمقام السامي ما يتم التوصل إليه في ضوء نظام صندوق الاستثمارات العامة.