.
.
.
.

6.7 مليار ريال تعويضات لـ5600 عقار على مسار قطار الحرمين

السويكت: تم سداد 95% من قيمة العقارات المنزوعة لصالح المشروع

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس عام المؤسسة العامة للخطوط الحديدية في السعودية، المهندس محمد السويكت، أن إجمالي التعويضات للعقارات المنزوعة لصالح قطار الحرمين وصلت إلى 6.7 مليار ريال، صرف منها نحو 95 في المائة، بقيمة بلغت نحو 5.5 مليار ريال حتى الآن.

وقال في تصريحات نشرتها صحيفة "الاقتصادية" السعودية، خلال وقوفه على المشروع، أمس، عند محطتي مكة المكرمة وجدة، إن عدد العقارات على امتداد مشروع القطار من محطة مكة المكرمة إلى محطة القطار في المدينة المنورة، مروراً بمحطة جدة تصل إلى نحو 5600 عقار.

وأضاف خلال الجولة التي تعد الأولى له عقب تعيينه رئيساً عاماً للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية، "معظم العوائق تم حلها على الطريق وندفع المقاول للتسريع في المرحلة الأولى، هناك بعض العقبات نواجهها في منطقة الحرازات، ونتطلع إلى أن الانتهاء منها قريباً".

وتابع: "تناقشنا أمس مع الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، لإخلاء العقارات في هذه الحرازات وهي العائق الوحيد أمامنا، وقد تم تحديد المسار وهو ثالث مسار تم تعديله في هذه المنطقة وهو المسار الثابت والأخير، ونرغب في إخلاء العقارات من هذا المسار".

وحول تركيب القضبان، أشار إلى أنها في المرحلة الثانية، موضحاً أن المسار مقسّم إلى ستة أجزاء، وقد تم الانتهاء من المرحلة الرابعة، وبدأ مقاول المرحلة الثانية في مرحلة تركيب القضبان، لافتاً إلى أن مقاول المرحلة الثانية استلم المسار في 14 من الشهر الجاري.

وأفاد بأنه تم الانتهاء من نحو 92 في المائة من المرحلة الخامسة للمسار، والتركيز على المرحلة السادسة التي تأخرت نوعاً ما، نظراً لوجود بعض العوائق في المناطق داخل جدة التي تتعلق بالعقارات، منوهاً إلى أنه هناك ست محطات للكهرباء على مسار قطار الحرمين، وهي خاصة بالمشروع.

وأوضح أن مشروع قطار الحرمين السريع يعتبر أحد أهم المكونات الرئيسة في برنامج توسعة شبكة الخطوط في المملكة، كونه يهدف إلى ربط مكة المكرمة بالمدينة المنورة مروراً بمحافظة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ، بخط حديدي يبلغ طوله 450 كلم تقريباً.

وبيّن أن المشروع يوفر حال اكتماله وسيلة نقل سريعة وآمنة لملايين الحجاج والزوار والمواطنين الذين يفدون إلى المدينتين المقدستين لأداء الحج والزيارة، كما أنه سيمثل إضافة نوعية في خدمات النقل بالقطارات السريعة وتطوير مستوى الخدمات التي توفرها السعودية لقاصدي بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف.

واستمع خلال جولته أمس، المقرر أن يستكملها اليوم بالوقوف على محطة المدينة المنورة، إلى شرح مفصل من مهندسي المشروع عن سير العمل والخطة الزمنية للتنفيذ، كما قام بجولة على امتداد مسار الخط الحديدي الذي يجري تنفيذه حالياً من موقع محطة مكة المكرمة وصولاً إلى محطة جدة تفقد خلالها بقية أجزاء المسار.