.
.
.
.

الجزائر تلغي مستحقات للعراق واليمن بـ500 مليون دولار

قوى سياسية احتجت على إلغاء ديون العراق بعد رفض الأخير الإفراج عن 12 جزائريا في سجون العراق

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الحكومة الجزائرية إلغاء ديون اليمن والعراق بقيمة إجمالية بلغت نصف مليار دولار أميركي.

وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عمار بلاني في بيان صحافي إن "الجزائر قررت إلغاء ديون كانت مستحقة لدى دولتين عضوتين بجامعة الدول العربية وهما العراق واليمن بقيمة إجمالية تفوق 500 مليون دولار أمريكي".

وأوضح بلاني أن هذه المبادرة "تندرج في سياق مواصلة دعم الجزائر للشعوب العربية خاصة في الأوضاع التي تستدعي أعمالا تضامنية مباشرة، تتعلق بدعم إعادة الإعمار وجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية".

وهذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها الجزائر بإلغاء ديون العراق ، بعدما ألغت في سبتمبر 2011 ما قيمته 400 مليون دولار أميركي كديون مستحقة على العراق.

وقال سفير العراق في الجزائر عدي الله الخير الله حينها إن هذه الديون العراقية المستحقة للجزائر قدرت ب7،401 مليون دولار أميركي، إضافة الى منح الفوائد المترتبة عن هذا الدين، وكذا كل غرامات التأخير في تسديده.

وتتمثل الديون العراقية لدى الجزائر في أكثر من 142 مليون دولار مبالغ مسحوبة وغير مسددة، وأكثر من 167 مليون دولار الفوائد المستحقة وغير المسددة، وأكثر من 91 مليون دولار غرامات التأخير في السداد.

واحتجت بعض القوى السياسية في الجزائر حينها على إلغاء ديون العراق في الوقت الذي يرفض فيه الأخير الإفراج عن 12 سجينا جزائريا -أعدم أحدهم لاحقا - يقبعون في السجون العراقية منذ عام 2003.

وفي نفس السياق أعلنت الحكومة الجزائرية أنها قامت منذ 2010 بإلغاء ديون 14 بلدا عضوا في الاتحاد الإفريقي، بلغت قيمتها 902 مليون دولار أميركي.

وألغت الجزائر ديون كل من بنين وبوركينا فاسو والكونغو وإثيوبيا وغينيا وغينيا بيساو وموريتانيا ومالي وموزمبيق والنيجر وساو تومي وبرانسيبي والسينغال والسيشل وتانزانيا.

واعتبرت الخارجية الجزائرية أن "هذه المبادرة الملموسة للمساعدة تندرج في إطار التضامن الإفريقي وتجسد الإرادة السياسية للحكومة الجزائرية في الوفاء كليا بالتزامها من أجل تحقيق الترقية الاقتصادية والاجتماعية للقارة الإفريقية".