.
.
.
.

فقيه: ارتفاع نسبة السعوديين في القطاع الخاص إلى 13%

180 ألف مواطنة تم توظيفهن في القطاع خلال عام 2012

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير العمل السعودي المهندس عادل بن محمد فقيه، "إن حكومة المملكة وافقت مؤخراً على المصادقة والانضمام للاتفاقية الدولية المتعلقة بالحد الأدنى لسن الاستخدام، الصادرة من منظمة العمل الدولية في عام 1973، مشيراً إلى أن الإجراءات اللازمة في هذا الشأن ستتم مع المنظمة قريباً، مؤكداً أن ذلك يأتي في سياق اهتمام المملكة بالالتزام بمعايير العمل الدولية.

وأضاف في كلمة ألقاها اليوم أمام "مؤتمر العمل الدولي" المنعقد في جنيف ويستمر حتى 20 يونيو الجاري، "إن مبادرات وبرامج وزارة العمل التي أطلقت مؤخراً في المملكة أثمرت نتائج مميزة في مجال توفير فرص العمل اللائق وزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، ورفع مستويات الحماية الاجتماعية".

وأوضح أن المملكة حققت نجاحات مهمة في هذه الميادين، حيث ارتفعت نسبة مشاركة العمالة الوطنية في القطاع الخاص منذ إطلاق برنامج نطاقات لتوطين الوظائف في شهر يونيو 2011، من 10 % إلى أكثر من 13%.

وبين أنه تم بنهاية عام 2012م توظيف ما يقارب من 615 ألف مواطن ومواطنة توظيفًا جديداً في القطاع الخاص، لافتاً إلى أن أعداد ونسب النساء السعوديات اللاتي التحقن بوظائف ثابتة في القطاع الخاص ازدادت، وشهد توظيفهن في هذا القطاع زيادة غير مسبوقة، حيث بلغ عدد السعوديات اللاتي تم توظيفهن لأول مرة في القطاع في عام 2012م 180 ألف موظفة سعودية، وهو ما يماثل ثلاثة أضعاف العدد الذي تم توظيفه في القطاع الخاص قبل إطلاق البرنامج.
أما توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة فلقي اهتمامًا بارزًا في برامجها وبلغ عدد من تم توظيفهم منذ إطلاق برنامج نطاقات وحتى نهاية 2012م نحو 17 ألفا.

وأفاد فقيه، أن وزارة العمل أطلقت نظام حماية الأجور في القطاع الخاص لضمان حصول العاملين على أجورهم من خلال إلزام المنشآت بصرف الأجور عبر البنوك، موضحاً أن الوزارة بدأت في تطبيق هذا النظام مرحليًا ابتداءً من شهر يونيو/حزيران الجاري.

كما انتهت وزارة العمل من إجراءات وعمليات تفتيش العمل مما يزيد من فعالية وشفافية التفتيش، وانتهت من إعداد ملف الصحة والسلامة المهنية في المملكة.