.
.
.
.

مكافحة التهرب الضريبي على رأس أولويات قمة الثماني

تنطلق اليوم في أيرلندا الشمالية

نشر في: آخر تحديث:

ينطلق اجتماع مجموعة الثماني في أيرلندا الشمالية وسط تفاقم الأزمة السورية وتباين مواقف الدول الكبرى بالنسبة لهذه الأزمة، خاصة مع معارضة روسيا للقرار الأميركي بتسليح المعارضة السورية، والذي بدا واضحا خلال اجتماع الرئيس الروسي أمس مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

ووضع كاميرون بين الأولويات مكافحة جرائم التهرب الضريبي وغسل الأموال، والتوصل إلى اتفاق بين دول المجموعة التي تترأسها حاليا بريطانيا بخصوص تبادل المعلومات الضريبية وتحسين الشفافية.

والتزمت مؤخرا في بريطانيا جميع مراكز الـ"offshore" المالية بالتعاون لكشف ملكية الشركات الوهمية، والتي غالبا ما تتأسس في هذه المراكز.

من جانبها تدعو المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وإيطاليا وفرنسا واليابان وروسيا، لممارسة رقابة أكثر صرامة على تدفق الأموال. ويدعو الرئيس الأميركي باراك أوباما من جانبه إلى زيادة متطلبات الإفصاح الدولي للأفراد والمؤسسات.

وستتناول القمة موضوع التجارة الدولية، بما في ذلك اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بعد أن وافق الوزراء الأوروبيون على الطلب الفرنسي ترك خدمات الإنترنت والسينما والتلفزيون والخدمات الرقمية خارج المفاوضات التي من المقرر أن تبدأ في يوليو المقبل.

وتبقى الأزمة السورية محط الأنظار، ترقبا لتأثيرها المحتمل على إمدادات النفط في الشرق الأوسط والخليج تحديدا، بعد الصعود القوي لأسعار النفط يوم الجمعة الماضي، إثر القرار الأميركي بتسليح المعارضة السورية.