.
.
.
.

70 ألف نيبالي يعملون في السعودية بـ"صفة غير شرعية"

السفارة النيبالية أصدرت 35 ألف وثيقة سفر للمخالفين

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت السفارة النيبالية في الرياض نحو 35 ألف وثيقة سفر للعمال المخالفين، منذ أن أعلنت السعودية مهلة تصحيح الأوضاع في الخامس من أبريل/نيسان، حيث يقيم في السعودية نحو 400 ألف عامل نيبالي معظمهم "أميّون"، من بينهم 70 ألفا يقيمون بصفة غير شرعية، أو مخالفون لنظام العمل والإقامة في البلاد.

جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة الاقتصادية السعودية، نقلا عن صحيفة "ذي همالايا" النيبالية، التي أوضحت أنه ليس من السهل على العمال المقيمين مغادرة السعودية نظراً لجهل بعضهم وعدم معرفتهم بإجراءات الخروج، مؤكدة أنه من بين العمال النيباليين الموجودين في السعودية البالغ عددهم 400 ألف عامل، هناك 70 ألف عامل منهم مقيمون بصفة غير شرعية - مخالفين لنظام العمل والإقامة، معتبرة تلك المخالفات تعود لعدة أسباب: إما أنهم عمال هاربون من أعمالهم، أو أنهم غيَّروا مهنتهم، أو دخلوا البلاد بتأشيرة سياحة - عمرة.

ونشرت تصريحا على لسان أودايا راج باندي سفير نيبال لدى الرياض قال فيه إن معظم العمال النيباليين أميّون، وبالتالي فهم لا يعرفون الإجراءات اللازمة لعملية مغادرة البلاد''، مضيفا: ''أنشأنا مكاتب للمساعدة في المدن الكبرى ووزعنا نشرات تشتمل على المعلومات اللازمة حتى نجعلهم مدركين للعملية.

ووفقاً للسفير كان عدد النساء المتقدمات لوثائق السفر قليلاً لأنهن محصورات ضمن أربعة جدران في المساكن اللاتي يعملن فيها.

وقال التقرير من بين دول الخليج تتصدر السعودية وقطر تأشيرات خروج للأجانب العمال الذين تقدموا لتصويب أوضاعهم، أو لطلب العفو، إذ عليهم الحصول على تأشيرة خروج من الجوازات السعودية بعد الحصول على كتاب عدم ممانعة من الشرطة، التي تصدر هذا الكتاب بعد مراجعة الملفات للتأكد من عدم وجود قضايا مرفوعة ضد هؤلاء العمال.