سويز الفرنسية تدرس المشاركة ببناء مفاعل نووي بالسعودية

لبناء طاقة نووية لتوليد 17 جيجاوات من الكهرباء بحلول 2032

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال الرئيس التنفيذي لشركة المرافق الفرنسية جي.دي.إف سويز في مقابلة مع صحيفة ليزيكو نشرت اليوم الجمعة، إن الشركة ستدرس المشاركة في عرض فرنسي متوقع لبناء مفاعل نووي في السعودية.

وكانت إشارة الرئيس التنفيذي جيرالد مستراله إلى العرض الفرنسي الذي تهيمن عليه حتى الآن شركة المرافق إي.دي.إف وشركة أريفا لبناء المفاعلات واحدة من عدة إشارات توحي بأن الشركة تريد تعزيز أنشطتها النووية بالرغم من عثرات في الفترة الأخيرة.

فقد أوقفت إلكترابل الوحدة البلجيكية لجي.دي.إف العام الماضي مفاعليها النوويين في بلجيكا بعد اكتشاف علامات على شروخ في صهاريج المفاعلين.

وكانت جي.دي.إف مشاركة في اتحاد شركات تضم إي.دي.إف وأريفا وشركة النفط توتال وخسر عقدا قيمته 40 مليار دولار في أبوظبي عام2009.

وقال مستر اله إن جي.دي.إف تجري محادثات بشأن المشاركة في عرض في السعودية التي تدرس بناء طاقة نووية لتوليد 17 جيجاوات من الكهرباء بحلول 2032.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.